نداء

من أجل إطلاق سراح معتقلي حراك الريف وكافة المعتقلين السياسيين

تتابع لجنة دعم معتقلي حراك الريف بالدار البيضاء، مبادرة الحراك الشعبي بالدار البيضاء، جبهة الرباط ضد الحكرة، اللجنة المحلية بطنجة لدعم معتقلي حراك الريف وكافة المعتقلين السياسيين، لجنة الحسيمة من أجل إطلاق سراح معتقلي حراك الريف وكافة المعتقلين السياسيين، ولجنة دعم معتقلي حراك الريف وعائلاتهم بفاس، تطورات الوضع الصحي الحرج الذي يعيشه المغرب، على إثر تفشي وباء كورونا المستجد (كوفيد-19)، وما تفرضه هذه الوضعية من تدابير احترازية على جميع المستويات وخاصة على مستوى سجون المغرب.

وكما سبق للجان الدعم المحلية للحراك الشعبي بالريف وقضية معتقليه، أن طالبت أكثر من مرة بضرورة إطلاق سراح المعتقلين السياسيين وفي مقدمتهم معتقلي الحراك الشعبي بالريف، في إطار مصالحة وطنية تقطع مع انتهاكات حقوق الانسان وتفتح الباب للمستقبل من أجل انفراج سياسي وحقوقي.

وكما سبق للجان الدعم المحلية في بلاغاتها وبياناتها، أن ذّكرت بأن معتقلي الحراك قد اعتقلوا من أجل ملف مطلبي عماده توفير مستشفيات عمومية مجانية تليق بكرامة المواطن، وتعليم عمومي يرقى لتطلعات الشعب في الرقي والتنمية، وكذلك شغل لائق لأبناء الريف.

وانطلاقا من كل ما سبق واستحضارا للحظة التي يمر منها الوطن والتي بيّنت بالملموس أحقية ومشروعية المطالب المرفوعة ومدى أهمية هذه القطاعات الآن في تجاوز الأزمة، كما بينوا أنه لو كانت هذه القطاعات متوفرة بشكل كافي ومجاني، لما خرج شباب الريف من أجل الاحتجاج، ولكانت في هذه اللحظات الصعبة متواجدة كصمام أمان للوطن والمواطنين.

وبناء عليه تؤكد اللجان المحلية لدعم الحراك الشعبي بالريف وقضية معتقليه، ما يلي:

1) ضرورة إطلاق سراح معتقلي الحراك الشعبي بالريف، وفتح مصالحة وطنية شاملة يكون عمادها التضامن بين كل مكونات الشعب لتجاوز هذه اللحظات العصيبة.

طالع أيضا  هيأة حقوقية تستنكر توظيف القضاء في تصفية الحسابات مع المعارضين

2) دعوتها مختلف القوى الحية وعموم القوى الديمقراطية إلى تكثيف العمل، من أجل المطالبة بإطلاق سراح معتقلي الحراك الشعبي بالريف وعموم معتقلي الرأي ببلادنا.

3) تجديدها الدعوة للبحث بشكل جدي عن آلية وطنية لتوحيد كل المبادرات النضالية، وتجسير العلاقات بين كل القوى الديمقراطية الحية. وقد تكون آلية اللقاء الوطني التشاوري إطارا ملائما لتحقيق هذا المسعى.

4) تؤكد على أن التطورات الجارية تبرهن على أحقية النضالات المشروعة لكافة الحراكات الشعبية بالمغرب وعموم الحركات الاجتماعية من أجل الحرية والكرامة والعيش الكريم.

5) تؤكد استعدادها للانخراط الجدي والفعلي في كافة المبادرات الكفيلة بتجاوز الأزمة التي تمر منها بلادنا لمواجهة انتشار فيروس كورونا.

التوقيعات:

1/ لجنة دعم معتقلي حراك الريف بالدار البيضاء.

2/ مبادرة الحراك الشعبي بالدار البيضاء.

3/ جبهة الرباط ضد الحكرة.

4/ اللجنة المحلية بطنجة لدعم معتقلي حراك الريف وكافة المعتقلين السياسيين.

5/ لجنة الحسيمة من أجل إطلاق سراح معتقلي حراك الريف وكافة المعتقلين السياسيين.

6/ لجنة دعم معتقلي حراك الريف وعائلاتهم بفاس.

     الجمعة 20 مارس 2020.