خصّصت أميمة حماس مقدمة برنامج “إضاءات في طريق المؤمنات” في قناة بصائر الإلكترونية، إحدى حلقات برنامجها لموضوع التؤدة.

وقالت حماس: “إذا ما تحدثنا عن التؤدة فإننا نتحدث عن الصبر وضبط النفس والحذر، وإذا ما بحثنا في معاجم اللغة العربية فسنجد أن التؤدة تعني الرزانة والتريث”.

وأضافت “معلوم أن المؤمنة يعترض طريقها الكثير من الأحداث والظواهر الاجتماعية والعادات والسلوكات، لكنها بخصلة التؤدة تتحمل كل تلك العوارض بل تتفاعل معها بشكل إيجابي فتكون بذلك شامة بين أخواتها”.

وتوجهت إلى عموم النساء بقولها: “التؤدة وظيفة أساسية في حياتك أختي المسلمة، فبها تتمكنين من مواصلة الطريق إلى الله عز وجل، وخوض غمار جهاد النفس، واقتحام معركته طلبا لما عند الله من الأجر ومن الثواب”.

وتأتي خصلة التؤدة في الرتبة الثامنة ضمن الخصال العشر في مشروع المنهاج النبوي ارتقاء في مدارج الإسلام والإيمان والإحسان، وهي مسعفة في الجهاد، والجهاد ثمرة الخصال كلها. تضيف مقدمة البرنامج.

وأشارت إلى قول الإمام عبد السلام ياسين رحمه الله، حيت يقول في المنهاج النبوي: “التؤدة هي الخصلة الخلقية السياسية الإستراتيجية التي تفصل بين العمل المرتجل الانفعالي وبين العمل المخطط المحكم: خصلة امتلاك النفس والصبر على طول الطريق ومشقة العمل والتريث حتى تنضج الثمار”.

وذكرت حماس شعب الإيمان التي تندرج ضمن خصلة التؤدة وفق ما جاء في المنهاج النبوي، محددة في الصوم، والقيام في حدود الله عز وجل، وحقن الدماء والعفو عن المسلمين، إضافة إلى حفظ اللسان والأسرار، وكذا الصمت والتفكر، فضلا عن الصبر وتحمل الأذى، زيادة إلى الرفق والأناة والحلم ورحمة الخلق، وختاما بالتواضع.

طالع أيضا  روبورتاج مصور لمسيرة الدار البيضاء التضامنية مع فلسطين