احتج المئات من ساكنة مدينة المحمدية يوم أمس الأحد 16 فبراير 2020 في وقفة احتجاجية رفضا لصفقة القرن وتضامنا مع الشعب الفلسطيني، بعد منع السلطات المحلية للمسيرة التي كان المزمع تنظيمها.

وكانت التنسيقية المحلية للتضامن مع الشعب الفلسطيني بمدينة المحمدية دعت ساكنة المدينة وعموم المواطنين إلى المشاركة في المسيرة يوم أمس الأحد، قبل أن تعلن في بيان لها أنها توصلت بالمنع من باشوية المدينة.

وعقدت التنسيقية ذاتها اجتماعها يوم السبت 15 فبراير 2020 على الساعة 6 مساء بمقر حزب الاستقلال بالمحمدية لمناقشة قرار باشوية المحمدية، قبل أن تقرر “الحضور إلى ساحة الكرامة في نفس اليوم الذي كان مقررا فيه انطلاق المسيرة” بعد صلاة عصر الأحد.

وصدحت حناجر المواطنين بالمحمدية، رجالا ونساء صغارا وكبارا، من ساحة الكرامة أمام مسجد مالي وسط المدينة التي حاصرتها جحافل القوات الأمنية، استنكارا لخطة ترامب للسلام في الشرق الأوسط، وتنديدا بمنع السلطات المغربية غير المبرر لمسيرة داعمة للحقوق الفلسطينية.

ورفع المشاركون شعارات تؤكد أولوية القضية الفلسطينية لدى ساكنة المدينة وعموم الشعب المغربي، كما نددوا بالتخاذل الدولي والتواطؤ العربي الرسمي ضد الشعب الفلسطيني، كما أكبر المشاركون صمود المقدسيين في حماية الأقصى من اقتحامات المستوطنين، وصمود الغزيين في وجه الحصار.

الوقفة الاحتجاجية الرافضة لصفقة القرن مساء أمس، أكدت من خلالها التنسيقية الداعية مواصلة عملها في التنسيق والتشاور دعما لقضايا الشعب الفلسطيني ضد كل المؤامرات.

طالع أيضا  القضية الصهيونية بين جاكلين روس وعبد السلام ياسين