كشف أحمد ويحمان رئيس المرصد المغربي لمناهضة التطبيع أن مسيرة الشعب المغربي بالرباط يوم الأحد 9 فبراير 2020 بعثت رسائل “في كل الاتجاهات إلى كل من يهمهم الأمر”.

وأكد ويحمان في تصريح خاص لموقع الجماعة أثناء مشاركته في المسيرة بالرباط أن صفقة القرن ساقطة وساقط معها كل من يتخاذل ويتآمر على الشعب الفلسطيني.

 واعتبر أن القضية الفلسطينية عند كل المغاربة وكل القوى الحية ممثلة في المسيرة من أحزاب سياسية ومركزيات نقابية وجمعيات المجتمع المدني، مشددا على أن “الكل مجمع هنا على أن القضية الفلسطينية كما كانت ستبقى دائما قضية وطنية، وكل من يقول غير هذا لا علاقة له بالشعب المغربي”.

وتابع ويحمان “إذن كلمة الشعب المغربي تقال اليوم كما قيلت في السابق وستبقى تقال في عاصمة البلاد كلمة واحدة؛ الشعب الفلسطيني والقضية الفلسطينية أمانة في أعناق الشعب المغربي وليسقط كل من يقول بغير هذا”. وكال انتقادات شديدة اللهجة لوزير الخارجية المغربي ردا على تصريحاته لوسائل الإعلام في موضوع صفقة القرن.

وأضاف “من أدلى بتصريح مثل تصريح وزير الخارجية لا علاقة له بالمغرب ولا يمثل إلا نفسه والشعب الفلسطيني والقضية الفلسطينية منتصرة لا محالة بوعد الله وبمنطق التاريخ”.

وأوضح ويحمان أن معنى مشاركة جميع أطياف الشعب المغربي في المسيرة الرافضة لصفقة ترامب “هي رسالة في وجه بعض المتخاذلين الذين يحاول الكيان الصهيوني وأجهزته الاستخبارية التغلغل من خلالهم، فهم مفضوحون وعليهم أن يذهبوا إلى حال سبيلهم قبل أن يذهبوا بطرق مهينة أكثر”.

وشدد على أن كلمة الشعب المغربي في عاصمته الرباط تدوي في وجه كل هؤلاء العملاء وهؤلاء الصغار، حسب قول أحمد ويحمان رئيس المرصد المغربي لمناهضة التطبيع.