لفت محمد حمداوي مسؤول العلاقات الخارجية في جماعة العدل والإحسان وعضو مجلس إرشادها، إلى أن مثل هذه المسيرة التي نظمت يوم الأحد بالرباط “هي أمارة من أمارات الوعي في الأمة ويقظتها”، مشددا على أثرها البليغ في الشعب الفلسطيني.

وأضاف “هذه مسيرة لدعم صمود الشعب الفلسطيني في القدس وفي قطاع غزة وفي كل فلسطين”.

وشدد حمداوي، في تصريح لموقع الجماعة أثناء مشاركته في المسيرة يوم الأحد بالرباط، على أن هذه التظاهرات في العالم الإسلامي “تفرح الشعب الفلسطيني وتظهر له أنه ليس وحده في الميدان وأن له إخوة وله من يسانده”.

وتابع حمداوي موضحا أن هذه القضية هي قضية الجميع وليست قضية الفلسطينيين وحدهم، وهذه المسيرة جاءت في هذا السياق دعما للصمود الفلسطيني ورفضا باتا لصفقة القرن.

وأوضح حمداوي أن الشعب المغربي بكل أطيافه وفئاته، الكل بصوت واحد مع القضية الفلسطينية ضد صفقة القرن، وضد كل تآمر على القضية الفلسطينية وضد كل أشكال التطبيع مع الكيان الصهيوني.

وزاد موضحا أنه من المواقف المعروفة عن الشعب المغربي خروجه الدائم المساند للقضة الفلسطينية. وتوجه بالدعوة إلى الأمة جميعا “كي تهب لنصرة فلسطين ونصرة القدس، فلا ينبغي أن يترك الفلسطينيون وحدهم في مواجهة هذه المؤامرات الإقليمية والدولية، وينبغي للأمة أن تنتفض في وجه هذه المؤامرات”.

طالع أيضا  الشيخي: الشعب المغربي كعادته يدعم الشعب الفلسطيني وحقوقه الثابتة