وصف نبيل بنعبد الله الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية مسيرة الأحد الرافضة لصفقة القرن بـ”الحاشدة”، منوها إلى أنها جمعت “مكونات الشعب المغربي الأساسية العميقة لتقول لا مجدداً”، واسترسل قائلا “كم من مرة التقينا، في هذه الساحة في هذا الشارع، من أجل أن يقول الشارع المغربي كلمته في حق كل المؤامرات التي تحاك ضد الشعب الفلسطيني”.

وأضاف في تصريح لموقع الجماعة نت “قيل لنا بأن الأمر يتعلق بصفقة القرن، هذه مؤامرة القرن إزاء الشعب الفلسطيني، مؤامرة أحادية الجانب”، وأكد بأن الولايات المتحدة الأمريكية “تنحاز بشكل غير مقبول تماماً وراء النظام الصهيوني”. وتوضيحا لأسباب تسميتها بالمؤامرة أوضح “لأنها عمليا صفقة ترفض الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني، مؤامرة لأنها صفقة تؤكد على أن القدس لن تكون عاصمة لدولة فلسطين، مؤامرة لأن هذه الصفقة تؤكد على أن لا سيادة كاملة للشعب الفلسطيني على أراضيه، لا لحق العودة، لا لوقف سياسية الاستيطان، ناهيك عن عدد من التفاصيل الأخرى”.

هذه المبررات تمنع كل حامل لصوت عادل من أن يساند هذه الصفقة، يضيف بن عبد الله. ولذلك “جئنا لنقول لا، وجئنا لنطالب كذلك بوحدة الصف الفلسطيني، لأننا بحاجة اليوم إلى ذلك، لصد هذه المؤامرة ولتمكين الشعب الفلسطيني من أن يحقق حقوقه المشروعة على أراضيه المحتلة”.

طالع أيضا  خيوط المؤامرة: من تصريح بلفور إلى قرار ترامب - سياقات ودلالات