أكد رئيس حركة التوحيد والإصلاح عبد الرحيم الشيخي أن مسيرة الأحد هي مسيرة الشعب المغربي بكافة هيئاته وأطيافه ومكوناته، هدفت أساسا “تجديد وتأكيد الموقف المغربي من صفقة العار “صفقة القرن”، التي يراد من خلالها تصفية القضية الفلسطينية والإجهاز على ما تبقى من حقوق الشعب الفلسطيني؛ سواء في أرضه المحتلة أو في قدسه الشريف العاصمة الأبدية لفلسطين أو في قضية اللاجئين والأسرى”.

وشدد على أن الشعب المغربي يؤكد مرة أخرى أنه ضد هذه الصفقة وأنه “لا مجال لهذه المقايضة؛ مقايضة فلسطين التي يعتبرها المغاربة قضيتهم بأي قضية أخرى”. منوها إلى أن قضية فلسطين “قضية وطنية، وسيظل الشعب المغربي دائما إلى جانب الفلسطينيين وفي مقدمة الدفاع عن الحقوق الفلسطينية”.

ووصف الشيخي مبادرة الرئيس الأمريكي والإدارة الأمريكية التي تروج لصفقة من أجل السلام كما يقول ترامب بـ”التخريجة”، التي هي في “الحقيقة تصفية للمقاومة وتصفية لصمود الشعب الفلسطيني الذي قاوم على مدار تاريخه الطويل”.

طالع أيضا  موازاة مع أشغال "ورشة البحرين".. مؤتمر وطني يوحد الفصائل الفلسطينية على رفض الورشة ومخرجاتها