قررت استئنافية أكادير أمس الخميس 06 فبراير 2020 حجز ملف معتقل الرأي رشيد سيدي بابا من أجل المداولة إلى جلسة 13 فبراير 2020.

وكان الشاب رشيد سيدي بابا قد اعتقل مساء يوم الثلاثاء 26 دجنبر 2019 بطاطا، عقب تنظيمه وقفة احتجاجية رافضة لنهب ثروات منطقته وغياب فرص الشغل، لتحكم عليه المحكمة الابتدائية لطاطا بتاريخ 2 يناير المنصرم بعقوبة ستة أشهر سجنا نافذا.

جلسة المحاكمة أمس، عرفت مرافعات قوية لهيئة الدفاع، حيث أثارت دفوعا تتعلق بخرق مبدأ علانية الجلسة بسبب منع الناس بالباب من الولوج إلى المحكمة من قبل الحراس، كما تتعلق ببطلان محاضر الضابطة القضائية لعدم إشعار سيدي بابا بدواعي اعتقاله وحقه في التزام الصمت. وأكد المحامون أن هيئة الحكم الابتدائي “تجاوزت حدود الحياد والنزاهة والاستقلالية”، مشددة على أن المحكمة “نصبت نفسها هيئة اتهام وانتقام لما هددت سيدي بابا بالإعدام لو أعاد الظهور أمامها”.

ونفى سيدي بابا ما نسب إليه أمام هيئة المحكمة، مؤكدا أنه وقف بشكل سلمي حاملا لافتة وأحاط به عشرة عناصر من القوات المساعدة مع قائد أقا وأن أحد العناصر المذكورة سقط لوحده دون أن يلمسه.

وعرفت الجلسة تسجيل انصراف بعض أعضاء هيئة الدفاع احتجاجا على “الكولسة” و”تلفيق وزور” في القضية لأن سيدي بابا “يعبر عن رأيه ومطالبه وأن هذه المتابعة تضر بصورة المغرب حقوقيا”، حسب هيئة الدفاع.

طالع أيضا  ابتدائية جرسيف تؤجل محاكمة بوغالب إلى 27 شتنبر المقبل