تتسع يوما بعد يوم استجابة المغاربة في عدد من المدن لحملة “نداء الفجر” و “الفجر العظيم” التي ينظمها المقدسيون في المسجد الأقصى المبارك حماية له وللمسجد الإبراهيمي في الخليل ضد اقتحامات المستوطنين، وانخرط المغاربة في وقفات أمام المساجد بعد صلاة صبح الأحد 02 فبراير 2020 مجسدين نصرتهم للأقصى ورافضين لصفقة القرن.

وكانت الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة قد دعت الشعب المغربي إلى تجسيد حملة نداء الأمل في مساجد المدن المغربية تعبيرا عن تحمل أمانة مقدسات الأمة إلى جانب الشعب الفلسطيني المرابط على الثغور والحارس الأمين على هذه المقدسات.

ولبت ساكتة الجديدة نداء الفجر العظيم بدورها بوقفة مسجدية أمام مسجد الفتح بحي السعادة، بعد صلاة صبح اليوم الأحد، ورفع المحتجزن الإعلام الفلسطينية ولافتات تحمل شعارات النصرة والتضامن مع قضية الأمة، وتميزت الوقفة بحضور الأستاذ عبد الصمد فتحي رئيس الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة الذي حيا في كلمته صمود المقدسيين والمقدسيات في التصدي لمخططات التهويد والتطهير التي ينهجها الكيان الصهيوني بدعم مطلق من قوى الاستكبار العالمي.

ولم يفت الأستاذ فتحي التعبير عن رفضه لما سمي بصفقة القرن والتنديد بالمواقف العربية الرسمية المتخاذلة وقد اختتمت هذه الوقفة بدعاء جامع بالنصر والتمكين لإخواننا في فلسطين والأمة جَمعاء.

كما واصلت ساكنة مدينة وجدة نصرتها لمقدسات الأمة بوقفة مسجدية بعد صلاة الفجر بمسجد ابن حزم بحي الأندلس، ومسجد الشهداء بحي الجوهرة اليوم الأحد، تجسيدا لحملة فجر الأمل ونصرة للمسجد الأقصى المبارك ورفضا لصفقة القرن المشؤومة.

ونظمت ساكنة مدينة  تطوان  فجر اليوم وقفة تضامنية أمام مسجد الأمة بحي سانية الرمل. عرفت حضور عدد من المصلين رافعين الأعلام الفلسطينية ولافتات منددة  بصفقة العار ومستنكرة تواطؤ المنتظم الدولي و خنوع الأنظمة العربية.

طالع أيضا  مساعف: فلسطين ستتحرر إذا تحررت أوطاننا من الفساد والاستبداد

ولم تتخلف ساكنة البضاء عن الموعد حيث نظمت وقفة مسجدية بعد صلاة الفجر بمسجد عثمان بن عفان منطقة سيدي عثمان اليوم الأحد، كما في مسجدي الخليل والاستقلال والحرمين دبرب مولاي الشريف في الحي المحمدي، ولم يكن الحافز إلا دافع الإحساس بالمسؤولية تجاه مقدسات الامة وعلى رأسها المسجد الأقصى المبارك، ودعم صمود المقدسيين والفلسطينيين عامة في خطواتهم الميدانية البطولية.

مدينة بنسليمان أحيت حملة فجر الأمل بوقفة مسجدية بعد صلاة الفجر بمسجد حي الفرح لهذا اليوم، دعما للمسجد الأقصى المبارك ونصرة له ورفضا لصفقة القرن المشؤومة.

أما ساكنة مكناس فقد جسدت الحملة نصرة لإخواننا في القدس، ونظمت وقفة مسجدية بمسجد مرجان 2 عقب صلاة فجر اليوم الأحد وسط حضور للمصلين، وتخللت الوقفة كلمة تحدثت عن سياق النداء وعن واجبنا نحن المسلمين تجاه القضية وعن أهمية عمار المسجد وخاصة أهل الفجر منهم في نصرة القضية وعن صفقة “العار”، قبل أن تختتم الوقفة بقراءة سورة الفاتحة  والتضرع إلى المولى الجليل بالدعاء بالنصر والتمكين لإخواننا الفلسطينيين .

مدينة خريبكة سجلت حضورها ضمن قافلة المدن المغربية المجسدة لنداء “حملة الأمل”، حيث عبر المصلون من امام مسجد التقوى بالمدينة عن انخراطهم في معركة الدفاع عن مقدسات الامة بقلوبهم وأرواحهم، وتضرعوا بعد صلاة الفجر أمام المسجد بالدعاء لحماية الأقصى وكل أرض فلسطين من مؤامرات الصهاينة المعتدين.