تتواصل ردود فعل الشعب المغربي رفضا لـ “صفقة القرن”، حيث نظمت الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة اليوم وقفات احتجاجية بعدة مدن منها وجدة وسيدي بنور.

وتجمع العشرات من ساكنة وجدة أمام مسجد القرافي وسط المدينة اليوم 31 يناير 2020 بعد صلاة الظهر، في وقفة احتجاجية تنديدا بالإعلان المشؤوم للإدارة الأمريكية، وتعبيرا عن التمسك بمقدسات الأمة وحقها في كامل أرض فلسطين.

وعبر المحتجون في هذه الوقفة التي دعت إليها الهيئة المغربية للنصرة؛ عن مساندتهم لفلسطين والمسجد الأقصى المبارك، واستعدادهم لبذل مهجهم لفدائه من الأسر البغيض، وشجبوا الصمت الرهيب والشلل الغريب الذي أصاب المنتظم الدولي، وهو يراقب ويتفرج على هذه الجريمة النكراء دون أن يحرك ساكنا. كما ندد المحتجون بحالة اللامبالاة التي تطورت عند بعض الأنظمة العربية إلى التواطؤ حول قضية الأمة الأولى.

وبمدينة سيدي بنور بإقليم الجديدة؛ نظمت الهيئة المغربية للنصرة وقفة مسجدية بمسجد حي السعادة تحت شعار “لا لصفقة القرن” تضامنا مع الشعب الفلسطيني وتنديدا بصفقة العار.

الوقفة التي رفعت شعارات قوية وعرفت مشاركة جماهيرية وازنة كانت مناسبة تعبيرية مهمة عن رفض ساكنة سيدي بنور لبيع قضية الأمة والاتجار في ثوابتها، كما جسدت ساكنة المدينة نداء “فجر الأمل” فجر اليوم دعما لصمود المقدسيين في وجه كل المؤامرات.

وكانت الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة؛ دعت الشعب المغربي إلى تنظيم وقفات استنكارا لصفقة ترامب، وتبني حملة “فجر الأمل” التي يواظب عليها الفلسطينيون لصلاة الفجر في المسجدين الأقصى والإبراهيمي وفي المساجد المركزية. وصلاة الجمعة في الأقصى المبارك.

طالع أيضا  القضية الصهيونية بين جاكلين روس وعبد السلام ياسين