رفضا لخطة دونالد ترامب للسلام في الشرق الأوسط (صفقة القرن)، نظمت حشود من أبناء الأمة وأحرار العالم وقفات ومسيرات احتجاجية منددة بالخطة ومدافعة عن الحق الفلسطيني التاريخي، إذ شهدت مدن فلسطينية وأردنية وتركية وألمانية أمس الثلاثاء مظاهرات رافضة، في وقت يترقب أن تتواصل المظاهرات اليوم الأربعاء في عدة مدن عربية وأوروبية.

ففي الوقت الذي كان فيه الرئيس الأميركي دونالد ترامب يصرح، رفقة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو خلال مؤتمر خاص في البيت الأبيض، معلنا الخطة الأميركية للسلام في الشرق الأوسط، المعروفة بـ “صفقة القرن”، كانت حناجر الفلسطينيين بمختلف مدن الضفة الغربية وقطاع غزة تصدح بأعلى صوتها معلنة رفضها لهذه الصفقة بل رفضها لترامب نفسه.

وعلى وقع الأغاني الثائرة هتف المتظاهرون الفلسطينيون الذين خرجوا بمسيرات حاشدة “اسمع اسمع يا ترامب.. إحنا إحنا الرقم الصعب” و”صفقة قرنك ما بتمر.. إحنا شعب لحمه مُر”، كما دعوا وعبر هتافاتهم الشعوب العربية للثورة رفضا لهذه الصفقة بحرق سفارات الولايات المتحدة ومنشآتها الاقتصادية بالدول العربية.

وامتدادا لمظاهرات الأمس، نظمت الحملة الوطنية لحماية الأغوار وفعاليات وطنية وشعبية مظاهرة جماهيرية في محافظة طوباس والأغوار الشمالية بالضفة الغربية صباح اليوم. وأكد المشاركون ضرورة تفعيل جميع أدوات المقاومة السلمية للدفاع عن منطقة الأغوار، في الوقت الذي تسعى فيه حكومة الاحتلال لضمها إلى أراضيها وفرض السيادة عليها.

وبالأمس، خرجت في مدن رام الله وطولكرم وجنين وبيت لحم بالضفة الغربية مظاهرات عدة جابت الشوارع، وأعلن المتظاهرون رفضهم لصفقة القرن. وأحرق المعتصمون في مدينة طولكرم صورا للرئيس الأميركي ترامب، وأعلنوا إضرابا تجاريا ظهر اليوم، كما دعت لجنة التنسيق الفصائلي في مدينة الخليل لإطلاق فعالياتها الاحتجاجية اليوم.

وأعلن الهلال الأحمر الفلسطيني أمس إصابة 22 متظاهرا، بعدما استخدمت قوات الاحتلال الغاز المدمع والرصاص المطاطي ضد المتظاهرين في بلدة العيزرية شرق مدينة القدس ومدينة البيرة، كما اشتبك نحو مئتين مع الجيش الإسرائيلي قرب مدينة رام الله.

طالع أيضا  انطلاق فعاليات تصعيدية على أرض فلسطين موازاة مع أشغال "مؤتمر المنامة"

وفي غزة، خرجت الثلاثاء مسيرات في عدد من مدن القطاع رفضا للخطة التي أعلنها ترامب رفقة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو من واشنطن. واعتبر المتظاهرون أن الخطة تتجاهل الحقوق والثوابت الفلسطينية، وتنتهك جميع الاتفاقيات الدولية، خاصة فيما يتعلق بالقدس وحق العودة، وأكدوا أنها تظهر ما وصفوه بحجم التواطؤ الأميركي مع دولة الاحتلال الإسرائيلي.

وتظاهر عشرات الفلسطينيين في مدينة حيفا، حيث حملوا لافتات كتب عليها “نعم للوحدة الوطنية، كفى لأوسلو ومخلفاته”، و”مؤامرة القرن لن تمر من حيفا”.

وفي الأردن، نظمت أحزاب وفعاليات شعبية وشبابية وقفة احتجاجية قبالة السفارة الأميركية في عمّان تزامنا مع إعلان الخطة، وندد المحتجون بما وصفوه بالانحياز الأميركي للاحتلال الإسرائيلي ومحاولته تصفية القضية الفلسطينية، ومصادرة حق الشعب الفلسطيني في تقرير مصيره وفي القدس المحتلة. 

من جهة أخرى، تظاهر ناشطون أمام السفارة الأميركية في أنقرة والقنصلية الأميركية في إسطنبول، وأكدوا عدم اعترافهم بما وصفوه بالكيان الصهيوني، كما حملوا لافتات كتبت عليها عبارات من قبيل “القدس للمسلمين” و”نحن يقظون من أجل فلسطين”. وألقى ناشطون كلمات في أنقرة، جاء فيها أن الخطة “جاءت لتنفيذ مشروع إسرائيل الكبرى الذي وضع للتنفيذ قبل قرن من الزمان في منطقة الشرق الأوسط”.

وفي برلين حمل أبناء الجالية الفلسطينية والعربية ومتضامنون ألمانا الأعلام الفلسطينية أمام سفارة واشنطن فور انتهاء ترامب من إعلان خطته، حيث رددوا هتافات تعبر عن رفضهم التام للخطة، ورفعوا لافتات تؤكد على أن القدس عاصمة أبدية للدولة الفلسطينية، وبأن حق العودة غير قابل للتفاوض عليه. وقال رئيس مؤتمر فلسطينيي الخارج ماجد الزير في كلمة إنه لا يمكن لترامب -كما سابقيه- القفز عن الحق الفلسطيني وتجاوز مطالبه، مطالبا المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل باتخاذ موقف رافض للخطة.

طالع أيضا  إحرشان يقترح خطوات محلية ودولية للتصدي لمؤامرة "صفقة القرن"

ومن المقرر تنظيم فعاليات أخرى في العديد من المدن الأوروبية، وفي كل أماكن وجود الشعب الفلسطيني الأربعاء رفضا لصفقة القرن؛ وفقا لما أكده ماجد الزير.

عن الجزيرة نت بتصرف.