لبى العشرات من ساكنة مدينة فاس نداء “الفجر العظيم”، فجر أمس الأحد 26 يناير 2019، بوقفة أمام مسجد الإمام مالك وسط المدينة، دعما للمقدسيين والشعب الفلسطيني الذي استمر في هذه الحملة منذ أسابيع.

وشهدت الوقفة التي نظمت مباشرة بعد صلاة الفجر بمدينة فاس حضورا مكثفا من الرجال والنساء والشباب، حاملين شارات التضامن مع المقدسيين، وتندد بالاعتداءات المتكررة للمستوطنين بالتنسيق مع سلطات الاحتلال، لتختم الوقفة بكلمة حول فضل المسجد الأقصى ومركزيته في الأمة الإسلامية.

ومن جهتهم استجاب سكان منطقة الرحمة بمدينة الدار البيضاء للنداء، فتجمعوا بعد صلاة صبح يوم السبت في مسجد الحي، في وقفة تضامنية رمزية؛ جدد فيها الحضور تضامن الشعب المغربي اللامشروط مع القضية الفلسطينية.

وكانت الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة دعت الشعب المغربي إلى مشاركة الفلسطينيين حملة “الفجر العظيم”، التي دأبوا عليها في الأسابيع القليلة الماضية في المسجدين الأقصى والإبراهيمي ردا على الاقتحامات المتكررة التي ينفذها المستوطنون لتدنيس حرمتهما.

وتصل الحملة ذروتها كل جمعة حيث يهب الآلاف إلى المسجدين لصلاة الفجر والجمعة، وسط حملة قمع وتوقيفات واعتقالات تشنها سلطات الاحتلال لثني الفلسطينيين عن الوصول إلى المسجدين.

طالع أيضا  فتحي: الأقصى امتلأ بالمصلين وفجر الأمل يبزغ من الأقصى رغم أنف الاحتلال