دعا القطاع النقابي لجماعة العدل والإحسان إلى المشاركة في المسيرة الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد، يوم الأربعاء 29 يناير 2020 بالدار البيضاء.

وحثّ القطاع التنسيق النقابي الموسع وباقي التنسيقيات التعليمية من أجل توحيد الجهود والتكتل النضالي، لفرض الاستجابة للمطالب العادلة والمشروعة للشغيلة التعليمية، مشددا على أن “توحيد النضال هو سبيل تحقيق المطالب”.

وأكد القطاع النقابي دعمه لإضراب الأساتذة المتعاقدين ما بين 28 و31 يناير 2019، كما أكد دعمه للإضراب الوطني ليوم 29 يناير الذي دعا إليه التنسيق النقابي الثنائي المكون من النقابة الوطنية للتعليم/كدش، والجامعة الوطنية للتعليم.

وأصدرت مكاتب نقابية تعليمية دعوات لدعم إضراب الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد أيام 28-31 يناير 2020، وإلى المشاركة في المسيرة الوطنية المزمع تنظيمها يوم الأربعاء 29 يناير، وهو السياق ذاته الذي دعا من خلاله التنسيق الثنائي إلى خوض إضراب وطني يوم 29 يناير 2020 والمشاركة في المسيرة الوطنية لدعم نضالات الأساتذة المتعاقدين.

وكان القطاع النقابي للعدل والإحسان قد دعا عبر صفحته الرسمية بفيسبوك إلى خوض معركة وطنية تعليمية موحدة بعد دخول الحوار القطاعي مع الوزارة حلقته المفرغة.

طالع أيضا  ملفا أساتذة التعاقد والبيوت المشمعة على قناة الشاهد (شاهد)