أدانت الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة في شخص رئيسها، قرار سلطات الاحتلال الإسرائيلي إبعاد الشيخ الدكتور عكرمة صبري خطيب الأقصى عن المسجد الأقصى المبارك، إلى يوم السبت القادم.

وكتب رئيس الهيئة عبد الصمد فتحي في حائطه بفيسبوك موضحا أن “هذا القرار الجائر جاء رد فعل على خطبة الشيخ عكرمة في الجمعة السابقة، والتي كان موضوعها باب الرحمة، خاصة أن ذكرى انتصار هَبَّة باب الرحمة على بُعد أيام” وهو ما يعني حرمانه من خطبة غد الجمعة.

وأضاف فتحي: “إن هذه الإجراءات لن تثني رموز فلسطين ومنهم الشيخ عكرمة وعموم الشعب الفلسطيني عن مواصلة الدفاع عن المسجد الأقصى المبارك والمقدسات كافة”.

وحيى رئيس الهيئة فضيلة الشيخ عكرمة صبري خطيب المسجد الأقصى المبارك وكافة المرابطين والمرابطات دفاعًا عن بيت المقدس وعن المسجد الأقصى المبارك.

ونوه بجهود المقدسيين “الذين يبدعون في أشكال النصرة حيث يخوضون للمرة الثانية حملة فجر الأمل للدفاع عن المسجد الأقصى”. وكشف أن هذه الحملة باغتت المحتل في فجر الجمعة السابقة، بعدما قضت بمشاركة كل مكونات الأمة فيها نصرة للمسجد الأقصى.

وختم بأمله أن يكون للمغرب الأقصى إسهامه قائلا: “وليكن للمغرب الأقصى نصيب منها في نصرته لبيت المقدس وللمسجد الأقصى”.

وكان الشيخ عكرمة صبري خطيب المسجد الأقصى المبارك ورئيس الهيئة الإسلامية العليا للدفاع عن القدس، أكد في حديثه لقناة الجزيرة مُضيه في التعبير عن مواقفه الثابتة تجاه الأقصى وقضية باب الرحمة، وعدم التنازل عن الإدلاء برأيه الرافض لاقتحامات المتطرفين وانتهاكات قوات الاحتلال لقدسية أولى القبلتين وثاني المسجدين وثالث الحرمين الشريفين.

طالع أيضا  ساكنة البيضاء-الحي المحمدي تستجيب لنداء الهيئة المغربية للنصرة وتخرج تضامنا مع الغوطة الشرقية