نظمت لجنة مناهضة تشميع البيوت بالبيضاء، يوم الأحد 19 يناير الجاري، جولة تواصلية مع جيران الدكتورين عبد الكبير حسيني وابراهيم دازين صاحبي البيت المشمع بالبيضاء. 

وقد قام أعضاء اللجنة بالتواصل مع الساكنة وتوزيع بيان حقيقة يفند المغالطات التي تدعيها السلطات المخزنية لتبرير تشميها التعسفي للبيت المعني.

 

وتعليقا منه على أهداف هذه الجولة التواصلية قال علي بنجلون عضو اللجنة “أتينا اليوم لنوعي أنسا المنطقة لتبيان حقيقة مجموعة من الإشاعات التي تثيرها السلطة المحلية، علما أنني من سكان هذه المنطقة”، وأضاف موضحا “وجدنا السكان والحمد لله على دراية تامة بحقيقة الأمر، وعبروا عن استنكارهم للطريقة التي تم بها تشميع البيت، كما رفضوا تلك الإشاعات المغرضة”.

وذكر بن جلون بأصل الملف “هذان الرجلان كانا يفتحا بيتهما لأصدقائهما وأحبابهما للحديث في قضايا مختلفة تهمهم وتهم وطنهم أدبية وسياسية ودينية… فإذا بالسلطة تشمع هذا البيت بدون مسوغ قانوني فقط بأمر من العامل”.

جدير بالذكر أن هذه المبادرة تأتي ضمن جملة مبادرات مقبلة تقوم لها اللجنة للتعريف بملف البيت المشمع ورفع الظلم المسلط على صاحبيه.

طالع أيضا  ذ. الخضري: تشميع بيت حساني سلوك خارج القانون وعلى الحركة الحقوقية التصدي له