قضت محكمة الاستئناف بالعيون زوال اليوم الخميس 16 يناير 2020 بتخفيض العقوبة الحبسية الصادرة ابتدائيا في حق التلميذ مغني الراب “حمزة سباعر” إلى 8 أشهر سجنا نافذة بعدما كانت 04 سنوات في الحكم الابتدائي.
وذكرت مصادر حقوقية أن سباعر تم اعتقاله من طرف عناصر الشرطة زوال يوم السبت 28 دجنبر 2019 في الملعب المحلي بمدينة المرسى، حيث كان يتابع مباراة في كرة القدم، ولم يتم إخبار عائلته بالاعتقال إلا في حدود الساعة 11 ليلا، قبل أن يتم تقديمه أمام النيابة العامة بالعيون يوم الإثنين 30 دجنبر 2019 بدون حضور محامي.
وتمت إحالة التلميذ على السجن لكحل بالعيون ومتابعته في حالة اعتقال بناء على خلفية أغاني كان قد نشرها في شبكة “يوتيوب”، وتم تقديمه بعد ذلك حسب ما ذكرته الجمعية المغربية لحقوق الإنسان في بلاغ لها اليوم “في حالة اعتقال وبدون تمتيعه بحقه في مؤازرته بمحامي أمام المحكمة الابتدائية بمدينة العيون يوم الثلاثاء 31 دجنبر 2019 ليصدر في حقه حكم ابتدائي قاسي يقضي بسجنه 04 سنوات سجنا نافذة”.
يذكر أن السلطات المغربية شنت في الأسابيع الماضية حملة اعتقالات واسعة وتوقيفات في حق ناشطين ومدونين من بينهم قاصرين على خلفيات متعددة منها التدوين أو نشر أغاني أو نشكر كلماتها، وهو ضرب للحقوق والحريات حسب جمعيات ومنظمات حقوقية وطنية ودولية.
وبالموازاة مع ذلك يقود ناشطون حقوقيون وسياسيون حملة إعلامية واسعة لفضح خروقات حقوق الإنسان في المغرب والتضامن مع المعتقلين تحت وسم (الحرية لولاد الشعب)، ومازالت الحملة مستمرة منذ أكثر من أسبوع مطالبة بالحرية للمعتقلين، ومطالبة في الوقت ذاته باحترام الحق في التعبير.

طالع أيضا  القبضة الأمنية تتغوّل في الريف... اعتقال نشطاء بعد التظاهر ضد الأحكام الجائرة