أكد الأستاذ المرسب محمد قنجاع أنه وبعد مرور ثلاث سنوات على انطلاق ملف “الأساتذة المرسبين”، “نقول أننا لم ننس ولن نتخلى عن هذا الملف”، مجددا استنكاره إقصاء الدولة لـ150 أستاذا من ولوجهم الوظيفة العمومية، فقط لأنهم تزعموا الحراك الاحتجاجي للأساتذة المتدربين سنة 2016 من أجل المطالبة بحقوقهم.

وفي الوقت الذي أدان فيه عضو المجلس الوطني للأساتذة المتدربين رفض الدولة تسليم محاضر الاختبارات، وكذا رفضها الالتزام بما جاء به المحضر المشترك الذي ينص على توظيف الفوج كاملا، شدّد على أنهم مازالوا “مستمرين في النضال حتى استرجاع حقوقنا التي لن تسقط بالتقادم”.

وفي حين اعتبر الندوة الصحفية -التي نظمت الخميس المنصرم- استمرارا لمعركة الأساتذة المرسبين من أجل المطالبة بإنصافهم، دعى، في تصريح خص به موقع الجماعة نت، كافة الأساتذة والمناضلين والمتضامنين والشرفاء لحضور الوقفة الاحتجاجية المزمع تنظيمها يوم الأحد المقبل أمام البرلمان على الساعة الرابعة عصرا.

طالع أيضا:

الأساتذة المتدربون يُذكّرون بملف “المُرسَّبين”.. ووقفة احتجاجية الأحد المقبل أمام البرلمان

ندوة صحفية.. فاعلون شُهود يُحمّلون الدولة مسؤولية مَظْلمة “الأساتذة المرسبين”

طالع أيضا  الأساتذة المتدربون يعودون بسلسلة من الاحتجاجات ويحملون الدولة مسؤولية تطور الأوضاع