قالت الأستاذة خديجة الرياضي أن الأحكام ضد معتقلي الرأي “جائرة وظالمة وغير مقبولة نهائيا”. واستنكرت “الهجمة الشرسة على الحريات”.

الرياضي، التي كانت تشارك يوم الخميس 9 يناير في وقفة مطالبة بالحرية لمعتقلي الرأي ومدافعة عن حرية التعبير أمام مقر البرلمان بالرباط، أكدت توحد الطيف الحقوقي المغربي حول شعار “2020 مغرب بدون معتقلي الرأي”، وإصراره على النضال لبلوغ هذا الهدف.

وكشفت الناشطة الحقوقية أن “هذه الوقفة تنظمها اللجنة الوطنية لحرية الصحافي عمر الراضي وباقي معتقلي الرأي والدفاع عن حرية التعبير”، موضحة أنها “تأتي في إطار يوم نضالي نظمته هذه اللجنة اليوم، بدأ بندوة صحافية ناجحة هذا الصباح، بحضور العديد من وسائل الإعلام الدولية والوطنية، ولقاء مع هيئة التضامن مع المعتقلين وعائلاتهم ودفاعهم، ونستكمل برنامجنا بهذه الوقفة الاحتجاجية”.

وعدّت الرياضي…. تتمة التصريح على موقع مومنات نت.

طالع أيضا  هل تنجح محاولات تأميم الفضاء الرقمي بالمغرب؟