هي موعد مع الله يحيي الأرواح الغارقة في ران الغَفلات لتنجلي عنها كل ظلمة تقعد بك مع القاعدين. جلسة تُدفع إليها دفعا، ربك الحبيب يحب أن يسمع صوتك المبحوح بدموع الندم عن تقصير هنا وتفريط هناك.

تتقرب إليه شبرا فيتقرب إليك ذراعا. تأتيه مشيا يأتيك هرولة. تبطئ خطواتك يسرع إليك.

انو السير إليه واعزم عزمتك ولا تلق بالا إلى البقية. إنه الله!

جلسة ذكر مع الله ندخلها ابتداء بتطهير النفس من أدناس متراكبة متراكمة، يحسن في هذه الحالة أن نطلب الغفران لمحو الذنوب ونرجو التوبة من الله لكي لا نعود. نبحث عن الصدق في خفايا أنفسنا لعل الله يقبلنا ضمن عباده التائبين.

نجدد التوبة ونجدد الندم على عمر تصرم في غير ذكر الله.

رب اغفر لي وتب علي إنك أنت التواب الرحيم.

وكيف الدخول على رب العالمين إن لم أطرق باب الرسول النور المنير المنور، يأخذ بيدي، ينير قلبي يعدني للقاء الجلال، أصلي عليه بالمكيال الأوفى وغرضي ربح أنوار تنير لي ظلمة تتغشى قلبي كلما غفلت عن ذكر الإله.

في حصة الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم، نستحضر شمائله الشريفة، ونستحضر كل معاملاته وأذواقه وأخلاقه السنية ونستحضر جمال طلعته البهية.

تتمة المقال على موقع مومنات نت.

طالع أيضا  الإمام ياسين يدل على فضائل "لا إله إلا الله" ويدعو للإكثار منها (فيديو)