أجلت المحكمة الابتدائية بمدينة خنيفرة، يوم أمس الاثنين 30 دجنبر 2019، جلسة محاكمة الناشط الحقوقي عبد العالي باحماد، المتابع من أجل تهمة “المس بالمقدسات” إلى يوم الخميس 09 يناير، مع رفض طلب تمتيعه بالسراح المؤقت في متابعته.
وحج العشرات من الحقوقيين أول أمس الأحد، إلى مسقط رأس الملقب بـ “بوذا غسان”، في بلدة أجلموس نواحي مدينة خنفيرة، للتضامن معه والمطالبة بإطلاق سراحه.
المشاركون في مسيرة يوم الأحد قدموا في شكل قافلة تضامنية من مدن مختلفة، ورفعوا شعارات مناصرة للمعتقل وكافة معتقلي الرأي، ونددوا بتردي واقع الحريات في المغرب، كما نددوا بتزايد حالات الاعتقال والمتابعات في حق ناشطين حقوقيين وإعلاميين بتكييفات تسيء إلى حقوق الإنسان في البلد.