بسم الله الرحمن الرحيم

جماعة العدل والإحسان
مكتب الإعلام

تعزية

تلقينا في مكتب الإعلام لجماعة العدل والإحسان، ببالغ الحزن والأسى، والرضى بقضاء الله وقدره، نبأ وفاة قيدوم الصحافة المغربية الصحافي مصطفى العلوي رحمه الله.
وقد عُرف الفقيد قيد حياته بخطابه القوي ومواقفه المتزنة وانحيازه الجميل إلى المبادئ والقيم. كما كان رحمه الله من النقاط المضيئة في الجسم الصحافي المغربي، وترك بصمته فيه ناصعة بما خط مداد قلمه من مقالات صحفية ذات بعد نظرٍ وتحليلٍ عميقٍ للوقائع والأحداث، وبما اتصف به رحمه الله من أخلاق شخصية وصحافية عالية، جعلته محط إجماع وتقدير واسعين.
وبهذه المناسبة الأليمة، نتوجه إلى أسرته الكريمة وإلى الجسم الصحافي بأصدق التعازي والمواساة في مصابهم الجلل، ونتوجه إلى المولى عز وجل الكريم المنان؛ أن يشمل فقيدنا بالرحمة والغفران.

طالع أيضا  المنطلقات المنهاجية للرسالة الإعلامية.. ندوة فكرية ناقشت تجربة ورؤية الإمام ياسين للإعلام