بسم الله الرحمن الرحيم

الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة

بيان تضامني مع مسلمي الإيغور

تتابع الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة بقلق شديد، الجرائم الوحشية والانتهاكات الجسيمة التي ترتكبها دولة الصين في حق مسلمي الإيغور في تركستان الشرقية، لحملة اضطهاد في محاولة لمحو هويتهم الدينية “الإسلام” وطمس انتمائهم القومي التركماني .

معسكرات اعتقال لأكثر من مليون مسلم إيغوري، وإعدامات بالجملة في حق شباب وعلماء ونشطاء الإيغور، واغتصاب للنساء، وإغلاق للمساجد، وحرق للمصاحف… صور لحرب إبادة ترتكبها سلطات الصين في حق مسلمين عزل، في ظل صمت دولي وعربي مقيت.

هي حرب معلنة على المسلمين في البوسنة، و في ميانمار، و في الصين، و في الهند وكشمير، في رغبة يائسة للقضاء على الإسلام دين الرحمة والمعاملة الحسنة لكل الأديان.

إن الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة، إذ تستنكر ما يتعرض له الايغور المسلمون بالصين، تعلن للرأي العام المحلي والدولي ما يلي :

1-   إدانتها الشديدة لحرب الإبادة التي تمارسها سلطات دولة الصين في حق المسلمين الإيغوريين

2-   دعوتها المؤسسات الدولية ومنظمات حقوق الانسان كي تتحمل مسؤوليتها التاريخية في رفع الميز العنصري والاحتجاز التعسفي الممارس في حق الملايين من الشعب الأويغوري.

3-   دعوتها الدول والحكومات العربية والمؤسسات الإسلامية كي تقف إلى جانب المسلمين بالصين.

4-   دعوتها الشعوب العربية والإسلامية، للتضامن الواسع مع مسلمي الإيغور المضطهدين من طرف دولة الصين .

5-   دعوتها الشعب المغربي وقواه إلى التضامن الواسع نصرة لمسلمي الايغور تحت شعار: الصين تضطهد المسلمين .

الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة

23  دجنبر 2019

طالع أيضا  اضطهاد مسلمي الإيغور يسائل الإعلان العالمي لحقوق الإنسان