ارتكزت السياسة الاستعمارية العالمية على سحق ومحق كل ما هو معبر عن هوية الشعوب المستعمرة، ودافع إلى بقاء ثقافتها وامتدادها التاريخي والحضاري، مستهترة بالقيم الإنسانية ومنتهكة للقوانين الدولية، ومتعارضة مع سنة التعدد والتنوع الثقافي، متناسية كون الثقافة هي روح الأمة وعنوان هويتها ومن خلالها تستمد عناصرها ومقوماتها وخصائصها، ومستهدفة اللغة العربية باعتبارها وعاء للدين والفكر والهوية.

فما هي خصائص ومميزات هاته اللغة؟ وما مقومات قوتها وصدارتها؟ وما هي التحديات والصعوبات التي تواجهها؟

اللغة العربية وعاء للدين والفكر والهوية:

تعد اللغة العربية من أقدس اللغات، على اعتبار أنها لغة القرآن، مصداقا لقوله تعالى: “إنا أنزلناه قرآنا عربيا لعلكم تعقلون”، ومن أعرق اللغات، إذ يعود تاريخها إلى عهد سيدنا آدم عليه السلام تبعا لقوله تعالى: “وعلمنا آدم الأسماء كلها”؛ وهي من جهة أولى تحتل الرتبة الرابعة من حيث عدد الناطقين بها، إذ يتجاوز عددهم 365 مليون نسمة ينتمون إلى 60 دولة، وفقا لدراسة صادرة عن منظمة الأمم المتحدة.

ومن جهة ثانية تصنف اللغة العربية من ضمن اللغات الست الرسمية التي تصدر بها منظمة الأمم المتحدة تقاريرها، ويتم الاحتفال بها من قبل هاته الأخيرة في يوم عالمي، في الثامن عشر من دجنبر من كل سنة؛ ومن جهة ثالثة تأثرت بها العديد من الحضارات والثقافات، ففي أسيا توجد حوالي 25 لغة يتم كتابتها بحروف عربية، في حين تضمنت اللغة الإنجليزية أكثر من ألف كلمة عربية، لتصنفها الأبحاث المتعددة بكونها أضخم اللغات ثروة وأصواتا ومقاطع وحروفا وتعبيرات.. وهي نفسها التي استعملتها البشرية لقرون عدة إبان العصر الذهبي للحضارة الإسلامية كلغة العلم بلا منازع في شتى الفنون، من رياضيات وفيزياء وكيمياء وهندسة وفلسفة… وكانت كذلك مرجعا للتدريس بالجامعات الغربية إلى غاية القرن التاسع عشر، ككتب ابن سينا في الطب والخوارزمي في الرياضيات وابن الهيتم في الفيزياء، حيث بقي لموروثهم العلمي السبق والفضل حتى عصرنا الحاضر.

طالع أيضا  الدكتور عبد العلي المسئول في حلقة جديدة من برنامج "لغة القرآن" (3)

هذا الأمر يحتم علينا ضرورة إيلاء العناية والاهتمام بلغتنا العربية مع اليقظة والانتباه إلى صراع الحضارات والثقافات القائم بين الأمم، والذي يأخذ أحيانا أبعادا عسكرية وأحيانا أخرى حربا ناعمة في إطار الصراع الحضاري والثقافي، إذ يشن خصومنا على  هويتنا العربية والإسلامية والوطنية حربا ضروسا من خلال ضرب أبعادها القيمية، مما ينبغي معه الحذر من الوقوع في شرك دين الانقياد ونحلة الغالب التي حذرنا منها ابن خلدون في مقدمته، بقوله: “إن النفس أبدا تعتقد الكمال في من غلبها وانقادت إليه، إما لنظرة بالكمال بما وقر عندها من تعظيمه، أو لما تغالط به من أن انقيادها ليس لغلب طبيعي، إنما هو لكمال الغالب”.

تحديات وصعوبات تواجه اللغة العربية:

وتشهد لغة الضاد في الوطن العربي في الآونة الأخيرة تربصات وتحرشات من قبل أعدائها، وكان المغرب من ضحايا هاته المؤامرات، التي تسعى إلى ضرب اللغة العربية، من خلال مناداتها باعتماد اللغة العامية المغربية في التعليم الأولي بدلا من اللغة العربية الفصحى؛ كما تطالب بوضع حد للكتاتيب القرآنية، بدعوى أن اللغة العربية صعبة على الناشئة.

ليتم عرض مجموعة من النصوص باللهجة العامية بالمراجع الدراسية لموسم 2018/2019.

وأثارت هذه الحملة على اللغة العربية ضجة كبيرة في أوساط المهتمين بها والمدافعين عنها، وكذا مختلف شرائح المجتمع المغربي، مشككين في نوايا وأهداف هذه الحملة غير البريئة، ومنتقدين هاته الخطوة غير المحسوبة التي ترغب في زرع الفتنة والبلبلة والزج بالوطن في نقاشات ومتاهات عقيمة، والتي لن تزيد الشعب المغربي إلا تمسكا بلغته ولن تزيد اللغة العربية إلا صمودا وثباتا وقوة،  لكون هاته الحملة مخالفة لروح الفصل الخامس من الدستور الذي ارتضاه المغاربة، باعتبار العربية والأمازيغية اللغتين الرسميتين للدولة، وأن تمرير بنود بالقانون الإطار رقم 17.51 المتعلق بمنظومة التربية والتعليم والتكوين والبحث العلمي، بشكل مخالف لروح المادة الخامسة السالفة الذكر، لا يمكن اعتباره إلا شرودا عن الصواب، مما يحتم على السلطة الحاكمة أن تتحمل مسؤوليتها السياسية والإدارية وتعمل على توفير الحماية القانونية للغة العربية بسحب جميع المقررات الدراسية التي تضمنت تلك النصوص المعبر عنها باللغة العامية، وبإسقاط كل ما تضمن بالقانون الإطار للتربية والتعليم من تجاوزات حفاظا على تراث الأمة وتماسك هوية الوطن واستقراره.

طالع أيضا  لغة القرآن