تخليدا للذكرى السابعة لرحيل مؤسسها الإمام عبد السلام ياسين، نظمت جماعة العدل والإحسان نشاطا مركزيا ليلة وصبيحة الأحد 18 ربيع الآخر 1441هـ الموافق 15 دجنبر 2019، شمل مجلسا للنصيحة وندوة فكرية.

 

فقد التأم مسؤولو الجماعة وقياديوها وأطرها وعدد من أعضائها ممثلين للمؤسسات والأقاليم ليلا في مقر الجماعة بمدينة سلا، على مائدة النصيحة (نصيحة الوفاء) التي أدارها الدكتور عبد الصمد الرضى عضو مجلس الإرشاد. مائدة النصيحة التي طالما حث الإمام عليها وندب المؤمنين إليها، فتدارس المؤمنون ما تيسر من آي الذكر الحكيم “فبما رحمة من الله لنت لهم” إلى قوله تعالى “إن الله يحب المتوكلين” إثر تأملات ونظرات قدمها الدكتور رشيد عموري، واستمع الحاضرون لرسالة في الأخلاق كان كتبها الإمام ياسين رحمه الله تدعو إلى التخلق بمكارم الأخلاق وتحذر من “التدين الأجوف الخالي من الخلق”، كما تدارسوا فصلا من كتاب تنوير المؤمنات تحت عنوان “الكمال الخلقي” تفضلت بالقراءة فيه ندية بلغازي عضو الهيئة العامة للعمل النسائي.

تميزت النصيحة بأجواء ربانية عالية، وبصفاء غمر القلوب أعطى للعقول وهجها المشع بنور العلم والإيمان أثناء النقاش والتذاكر والمدارسة، كل ذلك وسط استحضار أعضاء الجماعة وقيادييها لتعاليم الإمام رحمه الله ووصاياه ومشروعه الكبير لتحرير الإنسان من العبودية لغير الله وسعيه طيلة عمره من أجل عزة الأمة وكرامتها وانعتاقها من ربقة الاستبداد.  

ومعلوم أن تخليد ذكرى رحيل الإمام السابعة، خصصته الجماعة لموضوع الأخلاق في فكر وسيرة الإمام ياسين، باعتبار الرجل اتخذ من الأخلاق أساسا متينا لمشروعه؛ إعدادا للفرد المؤمن الشاهد بالقسط، وتشييدا للجماعة الفاعلة المجاهدة، وتشييدا للأمة الخاتمة الداعية.

هذا وتواصل جماعة العدل والإحسان تخليد فعاليات الذكرى السابعة لرحيل الإمام عبد السلام ياسين يومه الأحد، بندوة فكرية تحمل عنوان “سؤال الأخلاق في فكر الإمام وسيرته”.

طالع أيضا  لمســات إحســانية (6)/ في ذكرى رحيل الإمام المجدد عبد السلام ياسين.. دلالات وعبر