خلدت هيئات حقوقية وسياسية بمدينة مراكش اليوم العالمي لحقوق الانسان ليلة أمس، العاشر من دجنبر 2019.

وكانت الوقفة التي نظمت بحي جليز بالمدينة عرفت حضور تمثيلية من جماعة العدل والإحسان إلى جانب العشرات من الفاعلين الحقوقيين والسياسيين للتنديد بالتراجعات التي يعرفها مجال الحقوق والحريات.

وكانت الوقفة مناسبة لطرح الملفات الحقوقية المحلية من بينها ملف البيت المشمع للأستاذ ادريس الشعاري، وملف الإطار المعفى بشكل تعسفي من منصبه كمدير لإحدى الثانويات بالمديرية الإقليمية بالرحامنة،

وكذا ملف التنمية المعطلة بالمدينة ومحاولة التغطية عليها بمهرجانات ومؤتمرات لتزيين الواجهة.

طالع أيضا  ساكنة تطوان تخلد الذكرى 71 للإعلان العالمي لحقوق الإنسان في وقفة احتجاجية