أعلنت جماعة العدل والإحسان عن إحياء الذكرى السابعة لرحيل الإمام عبد السلام ياسين رحمه الله، خلال شهر دجنبر 2019 الجاري الموافق لشهر ربيع الثاني 1441.

وجعلت الجماعة “الأخلاق” موضوعا محوريا للذكرى السابعة، من خلال الشعار الذي اتخذته لإحيائها “سؤال الأخلاق في فكر الإمام عبد السلام ياسين وسيرته”.

وكان الإمام عبد السلام ياسين رحمه الله، قد رحل إلى الدار الآخرة يوم الخميس 13 دجنبر 2012 الموافق لـ28 محرم 1434 بمدينة الرباط، ومنذ ذاك الحين والجماعة تخلد ذكرى رحيله بفعاليات مركزية وأخرى محلية.

ودأبت الجماعة على تخليد ذكرى وفاة الإمام الذي وافته المنية بعد مسيرة عامرة بالجهاد ونشر الدعوة وتنظيمها والتنظير لها، خدمة لحاضر الإسلام، واستشرافا لغد الخلافة على منهاج النبوة. فأضحت منذ عامها الأول مائدة للغوص في تفاصيل فكر الإمام وتبليغه إلى الناس في المغرب وخارجه، كما شكلت تقليدا سنويا لعرض الأفكار والمواقف والتصورات وتقريبها، خدمة للبلد ومستقبل أبناء البلد.

جدير بالذكر؛ أن الجماعة أحيت الذكرى السادسة لرحيل الإمام بعدد من الفعاليات، أبرزها ندوة فكرية حول “التربية الإيمانية الإحسانية على منهاج النبوة”، ومجلس النصيحة على ضوء قوله تعالى “لَّقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِّمَن كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا” سورة الأحزاب- الآية 21.

هذا ويواكب موقع الجماعة الذكرى السابعة بسلسلة من الحوارات والمقالات والمواد التي تقارب موضوع الأخلاق عند الإمام، كما تقدم جوانب من نظرية الإمام ومشروعه التغييري وسيرته الحية التي عاشها وسط الناس وصنعه الذي تركها من بعده جماعة العدل والإحسان.

طالع أيضا  هراجة: سؤال الأخلاق وبناء المفهوم والمرجعيات (فيديو)