زار وفد من جماعة العدل والإحسان، يوم الخميس 05 دجنبر 2019، أحمد ويحمان رئيس المرصد المغربي لمناهضة التطبيع في بيته، للتعبير عن التضامن معه بعد مغادرته السجن إثر الحكم الظالم عليه بشهر نافذ انتقاما من نشاطه في مناهضة التطبيع التجاري مع الكيان الغاصب بحضور شركات صهيونية لمعرض التمور بمدينة أرفود.

الوفد الزائر ضم كلا من عبد الواحد متوكل، رئيس الدائرة السياسية للجماعة، ومحمد سلمي منسق الهيئة الحقوقية للجماعة، حيث كانت الزيارة فرصة للتعبير عن شجب أسلوب استهداف ويحمان بهذه الطريقة المكشوفة ومحاولة كتم صوته وصوت المطالبين بالقطع مع الصهاينة قتلة الأطفال، كما عبر الزائران عن دعم الجماعة للتحركات النضالية للمرصد وكل الفاعلين في المجال خدمة للقضية الفلسطينية.

طالع أيضا  بيان العدل والإحسان حول الاعتداء على المسجد الأقصى الشريف