تعتزم فيدرالية أطباء الأسنان الدخول في إضراب وطني شهر يناير من السنة المقبلة، وتنظيم وقفة احتجاجية أمام مقر وزارة الصحة بالعاصمة الرباط احتجاجا على الوزارة.

وكان ممرضو وتقنيو الصحة أعلنوا تصعيد احتجاجاتهم ضد الوزارة بخوض إضراب وطني خلال شهر دجنبر الجاري ويناير المقبل.

ويأتي تصعيد فيدرالية أطباء الأسنان بالقطاع الحر، بعد انسداد آفاق الحوار وعدم استجابة وزير الصحة لمطالبتها باستئنافه، إلى جانب استمرار تجاهل مطالبها العادلة والمشروعة المتضمنة بالمذكرة المطلبية لمسيرة الغضب ليوم 13 فبراير 2019، التي شارك فيها الآلاف من أطباء الأسنان من مختلف مدن المملكة حسب الفيدرالية.

وأصدرت الفيدرالية بيانا ترفض فيه نهج سياسة التهميش والمماطلة من طرف الجهات المعنية في التعامل مع مطالبها، وشددت على رفض السماح بـ”استمرار تردي وضعية أطباء الأسنان، وانحدارها إلى مزيد من الإفلاس المادي والمعنوي”.

ونبه المصدر ذاته إلى أن القطاع بات يعيش وضعا خطيرا. مستنكرا ما قال عنه “الصمت المريب لكافة الجهات المسؤولة المتجاهلة لمحنة آلاف من أطباء الأسنان الذين كان ذنبهم الوحيد أنهم اختاروا خدمة هذا الوطن ومواطنيه بامتهان هذه المهنة بالقطاع الخاص”.

وتتوقع فيدرالية أطباء الأسنان مشاركة كبيرة للأطباء، والانخراط في الإضراب الوطني يوم 13 يناير 2020 كمرحلة أولية، داعية إياهم إلى تجسيد روح التضامن والاتحاد عبر الحضور الوازن في الوقفة الاحتجاجية المزمع تنظيمها في نفس اليوم أمام مقر وزارة الصحة بالرباط ابتداء من الساعة العاشرة والنصف صباحا.

طالع أيضا  قطاع الصحة ينتفض: مسيرة وطنية لأطباء القطاع العام في 29 أبريل وإنزال وطني للقابلات يوم 25 منه