عقدت اللجنة الوطنية لمساندة المتضررين من الإعفاءات التعسفية اجتماعا مع الفريق الاستقلالي للوحدة والتعادلية بمجلس النواب، وحضر اللقاء إضافة إلى رئيس الفريق نور الدين مضيان كل من النائبة عبلة بوزكري والنائبة رفيعة المنصوري والنائبة خديجة الرضواني، وعن اللجنة الوطنية المنسقة خديجة رياضي وعادل تشيكيطو ومحمد زهاري عضوا اللجنة، وبحضور مدير الفريق عبد الغني لحلو.

اللقاء الذي عقد بطلب من اللجنة الوطنية تميز بوضع الفريق النيابي أمام حيثيات قضية المتضررين من الإعفاءات من مهام ومناصب المسؤولية، والتنقيلات التعسفية التي طالت عددا من الموظفين بمجموعة من القطاعات الحكومية والمؤسسات العمومية، حيث بلغ عددهم إلى حدود عقد هذا اللقاء 157 حالة.

وأوضح أعضاء اللجنة أن هذه الإعفاءات طالت خبرات وكفاءات مشهود لها بالنزاهة المهنية والجدية من مهندسين ومتصرفين ورؤساء أقسام ورؤساء مصالح، ومدير إقليمي ومفتشين ومستشارين تربويين ومدراء ثانويات وإعداديات ومدارس وحراس عامين ومقتصدين وفئات أخرى. وأبرز أعضاء اللجنة الأضرار الاجتماعية والمادية التي لحقت بهذه الفئة من المواطنين المغاربة، وتوقف أعضاء اللجنة عند الأسباب الكامنة وراء حملة الإعفاءات هذه، والمتمثلة أساسا في انتمائهم لجماعة العدل والإحسان وهو ما يشكل اعتداء على الحق في حرية الرأي والتعبير والانتماء الفكري والسياسي ، وبالتالي اعتداء على حقوق هؤلاء في التنظيم وممارسة اختياراتهم الفكرية والسياسية السلمية.

من جانبه عبر رئيس الفريق الاستقلالي عن استعداد الفريق لممارسة دوره الرقابي ومساءلة الحكومة بخصوص هذه التجاوزات والخروقات التي تطال مواطنين مغاربة. 

طالع أيضا  ذ. بوغنبور يعلن عن جديد قضية المتضررين من الإعفاءات ويبسط برنامج اللجنة الوطنية