تحظى القضية الفلسطينية في نفوس طلاب المغرب بمكانة عالية، تكشفها حجم الأنشطة التي تنظمها هياكل الاتحاد الوطني لطلبة المغرب والفصائل الطلابية على مدار العام، وهكذا نشر موقع الاتحاد بمناسبة اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني 29 نونبر 2019، تقريرا رصديا لمختلف الأنشطة المتعلقة بالتضامن مع الشعب الفلسطيني منذ العدوان الصهيوني الأخير على قطاع غزة، الذي أودى بحيات العشرات من الأبرياء وأدى إلى تدمير العديد من منازل المواطنين والبنى التحتية.

ونظم مكتب فرع جامعة محمد الخامس بالرباط، وفق التقرير، وقفة مسجدية تنديدا بالعدوان أمام مسجد الحي الجامعي السويسي وشارك فيها عدد من الطلبة والمصليين المتهممين بقضايا الأمة، كما عبر طلاب كلية الحقوق المحمدية عن تضامنهم في نشاط خاص، ورفعوا شعارات من قبيل “من المغرب لفلسطين شعب واحد مش شعبين”، “الطالب يريد تحرير الأقصى”. ومؤكدين أن القضية الفلسطينية هي قضية حية في قلوب كل طلاب الجامعة وأنها قضية أمة وليس شعب فقط.

وتفاعل مجلس القاطنين التابع لمكتب فرع جامعة ابن طفيل بالقنيطرة عبر حلقية تضامنية مع الشعب الفلسطيني نظمت بالحي الجامعي للفرع.

بدورهم طلاب فرع الاتحاد بأكادير، يضيف تقرير الاتحاد، عبروا عن تضامنهم المطلق واللامشروط مع الشعب الفلسطيني الصامد في وجه العدوان الصهيوني الغاشم الذي لم يراع لا للأطفال ولا للنساء ولا للشيوخ من خلال مجموعة من الأشكال التواصلية مع الجموع الطلابية في كليات الآداب والعلوم والحقوق، حيث بينوا لعموم الطلبة حيتيات الهجوم على شعب أعزل وحرمانه من حقه في الحياة.

وقال التقرير إن طلبة جامعة محمد الأول بوجدة تضامنوا مع الشعب الفلسطيني بالحي الجامعي، عبر حلقية نددوا من خلالها بالعدوان الظالم، كما استهجنوا تخاذل المجتمع الدولي وصمته على جرائم الاحتلال.

إلى جانب ذالك نظم فرع الاتحاد بجامعة عين الشق بالدار البيضاء حلقية تضامنوا من خلالها مع الشعب الفلسطيني واضعين كمامات على أعينهم تضامنا مع الصحفي الفلسطيني معاذ عمارنة الذي فقد عينه اليمنى باستهداف مباشرة من جيش الاحتلال أثناء تغطيته لهدمهم بيوت الفلسطينين بالضفة الغربية بالتزامن مع العدوان على غزة.
وأوضح تقرير المنظمة الطلابية النقابية “أوطم” أن القضية الفلسطينية مستمرة على طول الموسم، وحاضرة بقوة في الأنشطة الثقافية في مختلف الجامعات، مردفا أن كثرة الأنشطة الطلابية التضامنية، هاته تبرهن على أن القضية الفلسطينية قضية مركزية ندب الطلاب المغاربة أنفسهم للتعريف بها والدفاع عنها أمام الجموع الطلابية بالجامعات المغربية، حرصا على استمرار الولاء وعدم نسيان القضية في ضمير الأمة والأجيال المتعاقبة حتى النصر ودحر الاحتلال.

طالع أيضا  لماذا ينظم "أوطم" الملتقى الطلابي الوطني؟ (فيديو)