بيان  أصدر الائتلاف المغاربي الشبابي لنصرة القدس وفلسطين بيانا بمناسبة اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني، فيما يلي نص البيان:

 

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على رسولنا الكريم

الائتلاف الشبابي المغاربي لنصرة القدس وفلسطين

بيان بمناسبة اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني

تحل على العالم ذكرى اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني، التي تتزامن مع 29 نونبر من كل سنة، وهي مناسبة لإبراز ويلات “قرار التقسيم” المشؤوم، الذي دشن مسارا طويلا لمعاناة شعب هجر وشرد في أكبر مظلمة إنسانية عرفها التاريخ الحديث، وللتأكيد على مركزية القضية الفلسطينية التي ستظل حيّة في وجدان وضمائر أحرار العالم، رغم كل المحن والاعتداءات والمحاولات اليائسة لطمس حقائق التاريخ بالاحتلال والاستيطان والتطبيع.
تأتي الذكرى، والقضية الفلسطينية تعرف أحداثا متتالية خطيرة، عنوانها البارز استمرار الكيان الصهيوني الغاشم في استهداف الإنسان الفلسطيني عن طريق القتل والاعتقال والتهجير والحصار الخانق، والأرض الفلسطينية بتوسيع دائرة الاستيطان ومصادرة الأراضي والممتلكات وبناء المستوطنات، والمقدسات الفلسطينية وعلى رأسها المسجد الأقصى المبارك بالتمادي في سياسة التهويد وطمس المعالم الدينية والحضارية.
إجرام صهيوني، بغطاء ودعم لا مشروط من قبل قوى الاستكبار العالمي وعلى رأسها الولايات المتحدة الأمريكية، والذي أصر رئيسها على تنزيل بنود” صفقة القرن”، والاعتراف بالقدس الشريف عاصمة للكيان الغاصب، في تحد صارخ لمشاعر الملايين من العرب والمسلمين وباقي فضلاء العالم، والأنكى من ذلك دعم الأنظمة العربية المتخاذلة لهذا الإجرام والسكوت عنه!

إننا في الائتلاف الشبابي المغاربي، ونحن نستقبل هذه الذكرى النضالية، نؤكد ما يلي:
– تضامننا مع الشعب الفلسطيني ومساندتنا له في نضاله، لتحقيق أهدافه وعلى رأسها تحرير الأرض والمقدسات وإنهاء الحصار المفروض عليه.
– إكبارنا وإجلالنا للمقاومة الفلسطينية الباسلة في كل فلسطين، التي تسطر ملاحم بطولية في الصمود والثبات وتذكي الأمل في النصر والتمكين.
– تضامننا المطلق مع الأسرى في سجون الاحتلال جراء ما يتعرضون له من تعذيب و مضايقات وإهمال يصل الى حد القتل الممنهج كما حصل في الأيام الأخيرة مع الشهيد الأسير “سامي عاهد أبو دياك ” رحمه الله.
– إدانتنا للعدوان الأخير على غزة الذي خلف العشرات من الضحايا الأبرياء، الذين لا ذنب لهم سوى أنهم فلسطينيون.
– تنديدنا بالدعم الأمريكي للجرائم الصهيونية، وبالصمت الأممي المفضوح على ما يتعرض له الشعب الفلسطيني من
ظلم وعدوان.
– تنديدنا بجميع الأشكال التطبيعية مع الكيان المحتل والتي انخرطت فيها بعض الأنظمة العربية في استخفاف واضح
بشعوبها واستفزاز لمشاعرهم.
– دعوتنا جميع الفاعلين والشرفاء والمنظمات الشبابية والطلابية على امتداد الوطن العربي والإسلامي، لتخليد هذه
الذكرى بكافة الأشكال والوسائل، دعما لشعبنا المناضل في فلسطين، ووفاء لروح الشهداء رحمهم الله وأعلى مقامهم.

طالع أيضا  18 شهيداً و91 جريحاً جراء العدوان الصهيوني على خانيونس

الدكتور ابوبكر الونخاري رئيس الائتلاف المغاربي الشبابي لنصرة القدس وفلسطين

الجمعة 29 نونبر 2019
الرباط- المغرب