نظمت عائلات معتقلي حراك الريف، صحبة حقوقيين وفاعلين مدنيين وناشطين، وقفة احتجاجية صباح اليوم الأربعاء 27 نونبر 2019، احتجاجا على الأوضاع التي يعيشها معتقلو الريف في السجون المغربية، وتنديدا بالطريقة التي تتعاطى بها السلطة ومؤسساتها المعنية الحقوقية والسجنية مع ملف أبنائهم.

الوقفة تم تنظيمها أمام مقر المجلس الوطني لحقوق الإنسان بالرباط، الذي نال نصبه، إلى جانب المندوبية العامة للسجون، من انتقاد واحتجاج المشاركين، وهو ما عبرت عنه الشعارات المرفوعة.

وقد شارك في الوقفة، إلى جانب حقوقيين وناشطين مدنيين وعائلات وأسر المعتقلين، عدد من رموز وأطر جماعة العدل والإحسان يتقدمهم القياديان في الجماعة فؤاد هراجة وعبد الحميد قابوش.

وطالب المحتجون بالكشف عن تقرير المجلس الوطني لحقوق الانسان الخاص بتعذيب ناصر الزفزافي ورفاقه، وبالكشف عن الخروقات التي شابت المحاكمة وما أعقبها من ظروف السجن.

وكشف أحمد الزفزافي، أب المعتقل البارز ناصر، في كلمة في الوقفة، أن المعتقلين بسجن راس الماء بفاس يواصلون الإضراب عن الطعام، بل صعدوا من احتجاجهم برفضهم استقبال العائلات والمحامين.

طالع أيضا  احتجاجات في عدد من المدن تنديدا بالأحكام الجائرة ضد نشطاء حراك الريف