تقدمت جماعة العدل والإحسان بجهة كلميم وادنون “بعظيم العزاء” إلى عموم المواطنين، وإلى عائلات وأهالي ضحايا الغرقى بفاجعة “شاطئ سيدي إفني” مساء يوم الجمعة الماضي 23 نونبر2019.

وكشفت السلطات بمدينة سيدي إفني عن غرق مركب للصيد بالمنطقة البحرية للمدينة، وأعلنت إنتشال جثتين مساء الجمعة 22 نونبر، وأطلقت حالة استنفار قصوى للبحث عن 14 الآخرين، التي تبقى آمال بقائهم على قيد الحياة ضعيفة جدا في ظل الظروف الجوية السيئة التي تعرفها السواحل البحرية.

وقال بلاغ التعزية الذي عممته العدل والإحسان يوم الأحد 24 نونبر بجهة كلميم وادنون؛ إنها تلقت “نبأ الوفاة الجماعية لستة عشر مواطنا بحارا جراء غرق قارب الصيد” ببالغ الحزن والأسى وبقلوب يعتصرها الألم، مردفة أنها راضية بقضاء الله وقدره، متضرعة إلى الله تعالى “أن يتقبل ضحايا هذا الحادث عنده من الشهداء، وأن يرزق أهاليهم وذويهم الصبر والسلوان، وإنا لله وإنا إليه راجعون”.

وتحدثت وسائل إعلام عن أن المركب المفقود أبحر انطلاقاً من ميناء طانطان، الثلاثاء الماضي، وفُقد الاتصال به في الساعات الأولى من صباح يوم الجمعة على بعد 20 ميلا من الميناء.