قال رئيس الجمعية الفرنسية لضحايا الإرهاب غيوم دونوا دوسان مارك أن أزيد من 80% من ضحايا الإرهاب حول العالم مسلمون.

دوسان مارك، الذي كان يتحدث ضمن أشغال المؤتمر الدولي لضحايا الإرهاب الذي انطلق الخميس 21 نونبر في مدينة نيس الفرنسية، شدد على أن “المسلمين أول من ذاق ويلات الإرهاب، ومن الضروري جدا التذكير بهذا الأمر في أوروبا”.

وأضاف، بحسب ما نقلت عدة وكالات أنباء، “البعض يظن أن منفذي الهجمات الإرهابية مسلمون، وأن الضحايا من غير المسلمين، وهذا غير صحيح”، وأكد على ضرورة دعوة العديد من ضحايا الإرهاب المسلمين إلى المؤتمر لإظهار أن المسلمين أيضا هم ضحايا الاعتداءات الإرهابية.

وفي السياق نفسه، حصل حادث شنيع بحر هذا الأسبوع بأستراليا، حيث أظهرت مقطع فيديو متداول بمواقع التواصل الاجتماعي قيام رجل بالاعتداء بشكل وحشي على محجبات داخل مقهى، إحداهن حامل في الأسابيع الأخيرة، حيث وجه للأخيرة لكمات متتابعة أسقطتها أرضاً ليستمر بركلها في وجهها، وذلك داخل مطعم بمدينة سيدني، قبل أن يتدخل حاضرون ويمنعونه وتعتقله السلطة.

يذكر أن دراسة حديثة لباحثين من جامعة تشارلز ستورت الأسترالية أفادت بتصاعد ظاهرة معاداة الإسلام في أستراليا، ومن أبرز تجلياتها توجيه اعتداءات وإهانات للمحجبات، وأضافت الدراسة أن 96% من السيدات اللائي بلّغن عن تعرضهن لاعتداءات جسدية وتحرش جنسي من المحجبات.

طالع أيضا  فعاليات مدنية وسياسية بمدينة البيضاء تستنكر بشدة مجزرة نيوزيلاندا وتندد بازدواجية المعايير