أفادت دائرة إعلام الطفل في وزارة الإعلام الفلسطينية في بلاغ لها اليوم، بمناسبة اليوم العالمي لحماية حقوق الأطفال الذي يصادف 20 نونبر من كل عام، في سياق حديثها عن انتهاكات قوات الاحتلال بحق الطفولة الفلسطينية، أن أكثر من 3000 طفل قتلوا منذ بداية انتفاضة الأقصى سنة 2000، وجُرح عشرات الآلاف منهم، بينما اعتقلت قوات الاحتلال أكثر من 16 ألف طفل.

ويضيف البيان بحسب تقارير صادرة عن نادي الأسير وهيئة شؤون الأسرى، أن قوات الاحتلال اعتقلت 745 طفلا ممن تقل أعمارهم عن 18 عامًا منذ بداية العام الجاري 2019،

ويتحدث البيان عن تعرض 95% من الأطفال للتعذيب والاعتداء خلال اعتقالهم، الذي يتم بعد منتصف الليل، حيث يقوم جنود الاحتلال بعصب أعينهم وربط أيديهم، قبل انتزاع اعترافات منهم بالإكراه في غياب محامين أو أفراد العائلة أثناء الاستجواب.

وأوضحت الدائرة الإعلامية أن الاحتلال يعتقل سنويًا نحو 700 طفل من محافظات الوطن كافة، لكن منذ بداية شهر تشرين أول من عام 2015 صعدت قوات الاحتلال من اعتقالها للأطفال، واعتقلت منذ تلك الفترة وحتى بداية تشرين ثاني 2016، ألفيْ طفل بزعم إلقاء الحجارة.

طالع أيضا  تقرير يؤكد تصاعد انتهاكات الاحتلال ضد الفلسطينيين في يونيو المنصرم