ارتفعت حصيلة العدوان الصهيوني الغاشم على قطاع غزة إلى 34 شهيدا، وأصيب نحو 111 مواطنا في العدوان المتواصل لليوم الثالث على أبناء الشعب الفلسطيني الأبي في القطاع.

وكشفت وزارة الصحة أن 8 شهداء ارتقوا فجر اليوم الخميس 14 نونبر، بينهم طفلان، وأصيب 13 آخرون في مجزرة إسرائيلية نفذتها طائرة F16)). وكان 16 شهيدا ارتقوا إلى جوار ربهم أمس الأربعاء.

وفي السياق التفاوضي السياسي، قال أكثر من مصدر إعلامي بأن اتفاقا لوقف العدوان الإسرائيلي على غزة أبرم برعاية مصرية، دخل حيّز التنفيذ تمام الساعة 5:30 فجر اليوم الخميس 14 نونبر.

ونقل المركز الفلسطيني للإعلام عن صحيفة “الحدث” المحلية، قولها بأن المتحدث باسم حركة الجهاد الإسلامي مصعب البريم أكد لها بدء سريان اتفاق وقف إطلاق النار بعد رضوخ الاحتلال لشروط المقاومة الفلسطينية.

وأضاف: “إن هذا الاتفاق جاء بعد أن قالت المقاومة كلمتها، وتصدت للعدوان، وكسرت هيبة نتنياهو، ودافعت عن شعبنا الفلسطيني”. وأكد أنه، “تم التوصل إلى اتفاق وقف إطلاق النار على أساس تلك الشروط التي اشترطتها حركة الجهاد نيابة عن المقاومة، والتي تمثلت في وقف سياسة الاغتيالات، وحماية المتظاهرين في مسيرات العودة الكبرى، والبدء عمليا في تنفيذ إجراءات كسر الحصار”.

وقال: “الضامن لذلك هو حضور المقاومة وجهوزيتها في الميدان، وقدرتها على الرد على أي عدوان، وجهد الشقيقة مصر التي رعت الوساطة”.

طالع أيضا  عراقيل الاحتلال تقتل 6 مرضى من غزة منذ بداية 2018