من المفاهيم الأكثر تداولا في المجال التداولي الإسلامي مفهومي الشريعة والحقيقة، وتعرف الشريعة بمعناها العام، على أنها  مجموع الأحكام والأوامر والنواهي التي شرعها الله عز وجل على عباده، قال الله عز  وجل في محكم تنزيله: ثمَّ جَعَلْنَاكَ عَلَى شَرِيعَةٍ مِنَ الْأَمْرِ فَاتَّبِعْهَا وَلَا تَتَّبِعْ أَهْوَاءَ الَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ قال الطاهر بن عاشور في تفسير هذه الآية: والشريعة؛ الدين والملة المتبعة، مشتقة من الشرع وهو: جعل طريق للسير، وسمي النهج شرعا تسمية بالمصدر. وسميت شريعة الماء الذي يرده الناس شريعة لذلك. قال الراغب: استعير اسم الشريعة للطريقة الإلهية تشبيها بشريعة الماء قلت: ووجه الشبه ما في الماء من المنافع وهي الري والتطهير 1، وأما الحقيقة فهي: الشيء الثابت قطعا. وحقيقة الشيء: خالصه وكنهه، وحقيقة الأمر يقينه. وللدين حقيقته وجوهره وكنهه. وينصرف مفهوم الحقيقة إلى مجال المعاني والإشارات والآداب، فمع كل حكم شرعي معنى ومقصد إلهي، ومع كل عبارة إشارة إلهية، ومع كل عمل آداب يجب أن يتأدب بها قاصد الحضرة الإلهية. وهذا ما حرص مشايخ القوم على توضيحه، مبينين أن لا حقيقة بدون شريعة، إذ الشريعة أس والحقيقة بناء، وإنه لا يثبت بناء ما لم يكن هناك أس.

ومن الآفات التي دخلت على الدين، بسبب الفصل بينهما، أننا صرنا نسمع عن أهل الحقيقة وأهل الشريعة، أو أهل الباطن وأهل الظاهر، وعني بذلك التمييز بين فريق يدعي التمسك بباطن الشريعة وروحها الذي هو الحقيقة، وفريق يدعي التمسك بظاهر الشريعة وحرفها، وشكل هذا بداية إنحراف خطير في فهم الأمة وسلوكها، ومن نتائج هذا الانحراف:

* تشتيت المعرفة الإسلامية؛ وحصر دور الفقهاء فيما يعلمّونه للناس من أركان الأعمال وسننها، أي مجال الحكم الشرعي، و حصر دور الصوفية فيما يهتمون به من أعمال القلوب من المحبة والخشية، وبذلك وقع الفصل بين الحكم وأثره، والعمل ومراد الله فيه.

* التمييز بين ظاهر الشريعة وباطنها؛ وما يستتبع ذلك، تمييز بين ما تدل عليه العبارة، وما تدل عليه الإشارة. وما نتج من غلو في تفسير بعض نصوص الشرع وتأويلها، أو الغلو في التمسك بظاهر النص ومعناه الحرفي، مما سد باب الفهم عن الله لدى بعض الغلاة من الحرفيين المتمسكين بالرسوم، أو عند الباطنيين الموغلين في المعاني الغريبة.

طالع أيضا  تطبيق الشريعة (3): وازعا القرآن والسلطان

* تمييز المسلمين إلى عامة وخاصة؛ فقد ذهب بعض الغلاة ممن يدعون انتسابهم للحقيقة إلى أن هذه الأحكام الشرعية لعوام المسلمين نظراً لضيق عقولهم وقلوبهم عن استيعاب المعاني العلوية دون الالتزام برسوم وأشكال معينة من الأعمال، وبذلك تهاونوا في معرفة الأحكام والعمل بها، وفي الأخذ بالأمر والنهي الإلهيين، وما ورد بشأنهما في الشاهدين العدلين الكتاب والسنة.

وانطلاقا من هذه الآفات التي نتجت عن الفصل بين الشريعة والحقيقة، وجب الوقوف على إرث المحقيقين من أهل الشريعة والحقيقة من العلماء العاملين، الذين جمع الله لهم اتباع الشريعة ظاهرا وباطنا أعمالا ومقاصدا وأدبا. حتى يبين لنا الأمر  ونعرف أن الحقيقة هي روح الدين والشريعة سياجه. وسنورد مجموعة من النصوص نسترشد بها في الوقوف على طبيعة العلاقة بين الحقيقة والشريعة، ونتقي مزالق التوغل في الأذواق بعيدا عن ضابط الشرع،  إذ “الأذواق والكشف تخطئ كما يخطئ الرأي، بل يجد الشيطان والهوى منهما مدخلا ليستحوذا على هواجس النفس ويكدرا خواطر القلب. لذا كان مُعوَّل أئمة الصوفية على سياج الشريعة يحوطون به تلامذتهم، ويذكِّرون ويبصِّرون. إذ لا عاصم من الزيغ العامد و الخطإ غير الراشد إلا معيار التقوى وتعليم الهدى. وما زال أئمة التربية يوصون بحفظ الشرع، والوقوف عند الأمر والنهي تلامذتهم المُقدمين على خوض لُجّة الرياضات وسلوك فجاج الخلوات” 2.

ويقول الإمام القشيري في هذا المعنى: “الشريعة أمر بالتزام العبودية، والحقيقة مشاهدة الربوبية، وكل شريعة غير مؤيدة بالحقيقة فأمرها غير مقبول، وكل حقيقة غير مقيَّدة بالشريعة فأمرها غير محصول، والشريعة جاءت بتكليف من الخالق، والحقيقة إنباء عن تصريف الحق، فالشريعة أن تعبده، والحقيقة أن تشهده، والشريعة قيام بما أمر، والحقيقة شهود لما قضى وقدّر، وأخفى وأظهر” 3.

وقد تقرر عند حاملي لواء الطريقة الجامعين بين الحقيقة والشريعة، عدم إمكان قيام إحداهما بعيدا عن الأخرى فعبروا عن ذلك بأفصح العبارات وأجزلها، وأعمق الإشارات، وإليكم نماذج من النصوص أوردها الإمام عبد السلام ياسين رحمه الله في كتاب الإحسان تجلي هذه الحقيقة، وتبين أن سير الأئمة المحققين في منهاج  التربية، إنما كان على هدي القرآن والسنة، وهدي المحققين من العلماء العاملين.

طالع أيضا  تطبيق الشريعة (4): قانون التدرج، بل شريعته

1- ويقول الإمام الجنيد: “علمنا هذا مشتبك بحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم”.

2- ويقول الجنيد أيضا: “سمعت أبا سليمان الداراني يقول  : ربما تقع في نفسي النكتَةُ من نُكتِ القوم (يعني الذوق من أذواقهم) أياماً، فلا أقبل منها إلا بشاهدين عدلين: الكتابِ والسنةِ”.

3- ويقول أبو يزيد البسطامي: “لو نظرتم إلى رجل أُعطِيَ من الكرامات حتى يرتفع في الهواء فلا تغتروا به حتى تنظروا كيف تجدونه عند الأمر والنهي وحفظ الحدود”.

4- ويقول أبو بكر الشفاف: “من ضيع حدود الأمر والنهي في الظاهر حرم مشاهدة القلب في الباطن”.

5- ويقول أبو جعفر: “من لم يَزِن أقواله وأفعاله وأحواله بالكتاب والسنة، ولم يتهم خاطره فلا تعُدَّه في ديوان الرِّجال”.

6- قال الإمام الرفاعي “صححوا دعائم الشريعة بالعلم والعمل، وبعدها ارفعوا الهمة للغوامض من أحكام العلم وحكم العمل. مجلس علم أفضل من عبادة سبعين سنة. (أي من العبادات الزائدة عن المفروضات التي يتعبد فيها الرجل بغير علم). هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لاَ يَعْلَمُونَ 4، أَمْ هَلْ تَسْتَوِي الظُّلُمَاتُ والنور 5. أشياخ الطريقة وفرسان ميادين الحقيقة يقولون لكم: خذوا بأذيال العلماء. لا أقول لكم: تفلسفوا، ولكن أقول لكم: تفقهوا. من يرد الله به خيرا يفقهه في الدين”.

7- وقال الإمام عبد القادر قدس الله سره: “عليكم بالإيمان، ثم بالإيقان، ثم بالفَناء والوجود بالله عز وجل لا بك ولا بغيرك. مع حفظ الحدود، مع إرضاء الرسول صلى الله عليه وسلم، مع إرضاء المتلوِّ المسموع المقروء. لا كرامة لمن يقول غير هذا!”.

8- ويقول أيضا: “لا تبتدع وتُحْدِثْ في دين الله عز وجل شيئا لم يكن. اتبع الشاهدين العدلين الكتاب والسنة فإنهما يوصلانك إلى ربك عز وجل. وأما إذا كنت مبتدعا فشاهداك عقلُك وهواك. فلا جَرَم يوصلانك إلى النار. ويلحقانك بفرعون وهامان وجنودِهما. لا تحتجَّ بالقدر، فلا يقبل منك. لابد لك من الدخول إلى دار العلم والتعلم، ثم العمل، ثم الإخلاص. بك لا يجيء شيء ولابد منك. اجعل سعيك في طلب العلم والعمل، ولا تجعله في طلب الدنيا. عن قريب ينقطع سعيك، فاجعل سعيك فيما ينفعك”.

طالع أيضا  تطبيق الشريعة (1): المصلحة والاجتهاد

9- قال ابن عطاء الله رحمه الله: “ما حرموا الوصول إلا بتضييعهم الأصول”. 6

وإذا شئنا إجمال معاني هذه النصوص أمكننا القول، إن الربانين من العلماء، لم يكونوا جاهلين في ميادين الشريعة، ولا منصرفين عن التقرب إلى الله بالفرض والنفل في ميدان العمل، ولا منهمكين في لوك العبارات الصوفية، والانغماس في الأذواق والشطحات. بل جمع الله لهم التحلية والتخلية، والتزكية والتربية، والعمل والإخلاص، والشريعة والحقيقة. فنالوا بذلك الرضى من الله، والقبول من الأمة فلا ينازع أحد في فضلهم واستقامتهم. 

وبذلك كانت سيرهم معيارا لتمييز لا يخطئ في معرفة الصادقين وتمييز أهل الوهم والتضليل، وتقرر أنه إن كان تمسك المؤمن من العامة بالشريعة واجبا مرة، فهو في حق السالك مؤكد مرتين. وما هَلك من هلَك في هذه الطريق، ونقص من نقص، وهام من هام في أودية الأوهام إلا بحل عقدة الاعتصام بالعلم الموحى به 7.

وأختم هذه القراءة بالقول: إن الشريعة شجرة تثمر الحقائق، ولا حقيقة بدون شريعة، كما لا ثمار بدون أشجار. ولعل هذا ما قصده الإمام في وصيته: “وأوصي من يسمع ويعقل بالإنصات والتحفز والتوفز لطاعة الأمر العلي كلما صدع داعي الله وصدح: يا أيها الذين آمنوا، نسمعها طاعةَ فعل واصطبار، أو كف وازدجار” وقوله: “لا تطغى جذبة سابح في الأنوار على شريعة قول الله عز وجل  وأتمروا بينكم بمعروف.” 8.


[1] ابن عاشور محمد الطاهر، التحرير والتنوير، دار سحنون للنشر والتوزيع، تفسير سورة الجاثية.
[2] ياسين عبد السلام، الإحسان، ج 2، ط 1، مطبعة الأفق، 1998، ص 18.
[3] الرسالة القشيرية في علم التصوف، أبو القاسم القشيري (ت465ﮪ)، تحقيق: معروف مصطفى زريق، المكتبة العصرية، بيروت، ط: 1426ھ- 2005م، ص: 82-83.
[4] سورة الزمر، الآية 9.
[5] سورة الرعد، الآية 16.
[6] هذه النصوص أوردها الإمام عبد السلام ياسين في كتاب الاحسان الجزء الثاني، فقرة سياج علم الشريعة.
[7] الإحسان، مرجع سابق، ص 23.
[8] ياسين عبد السلام، وصيتي، كتبها ليلة الأحد 25 ذي الحجة 1422، ونشرت في حفل تأبينه. بعد وفاته  الخميس 28 محرم 1434 هـ الموافق 13 دجنبر 2012.