اعتبر الدكتور عبد الواحد متوكل رئيس الدائرة السياسية لجماعة العدل والإحسان وعضو مجلس إرشادها، أن الإعفاءات التي استهدفت مواطنين مغاربة “هي إعفاءات ظالمة غير قانونية وغير أخلاقية”.

وقال أثناء مشاركته في الوقفة الاحتجاجية ليوم السبت الماضي أمام البرلمان: “نشارك في هاته الوقفة التي دعت إليها اللجنة الوطنية لمساندة المتضررين من الإعفاءات التعسفية للتعبير عن تنديدنا الشديد بهذه الإعفاءات”.
وتابع في تصريح خاص لموقع الجماعة نت “الإعفاءات تستهدف مجموعة من المواطنين، لا ذنب لهم إلا أنهم ينتمون لتيار معين يعارض النظام، يعارض الفساد والاستبداد”.
وشدد متوكل على أن هذه الإعفاءات “انتقام من هذا التيار قبل أن يكون انتقاما من هؤلاء المواطنين، وهي انتقامات تمارس بصورة فجة وظالمة وتريد تخويف الناس وكل من يساند أو يرفع صوته عاليا للتنديد بالظلم الذي يمارس في هذا البلد”.
وأوضح المتحدث ذاته أن الإعفاءات التي تدخل في سياق ما قال عنه “ممارسات بائسة يائسة”، أوضح أن أنظمة استبدادية كثيرة، قد استعملتها و”لم تفلح ولم تنجح”.
ولفت إلى أن “الشعب المغربي سيواصل أيضا نضاله وحقه الأصيل في الحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية”، كما واصلت شعوب أخرى مسيرتها.

طالع أيضا  النقابة الوطنية للتعليم العالي بفاس وآسفي تدعوان الوزارة إلى مراجعة قرارات التوقيف في حق الأساتذة