انتقل العلامة المغربي عبد اللطيف جسوس إلى جوار به، يوم الإثنين 7 أكتوبر 2019 بمدينة طنجة.

الفقيد رحمه الله من مواليد مدينة تطوان، تلقى تعليمه على يد كبار العلماء المحققين في الفقه والحديث، وشغل عضوية المكتب التنفيذي لـ”نادي الفكر الإسلامي”.

وقد كان أحد أعلام المغرب ومن كبار علمائه الأجلاء. وأصدر العديد من المؤلفات والكتب؛ منها “أزمة أمانة” و”وظيفة العلماء” و”في الحكم بما أنزل الله” و”الإسلام والأحزاب السياسية”.

وقد كان للراحل توجيهات ونظرات تخص الدعوة والعمل الإسلامي، عبر عنها في دراساته ومقالاته، وفي توجيهاته المباشرة للشباب والعاملين في الحقل الإسلامي. كما كان مدافعا عن الحق لا يخشى في الله لومة لائم، وعرف عنه دعمه للإمام عبد السلام ياسين رحمه الله في الكثير من محطاته وجهاده أثناء تأسيس مجلة الجماعة وفي سجن لعلو وعند مذكرة إلى من يهمه الأمر…

رحم المولى الكريم، الرحمن الرحيم، الفقيد الكبير، وأسكنه فسيح الجنان، وإنا لله وإنا إليه راجعون.

طالع أيضا  فقهاء المنابر والوظيفة الغائبة ـ درس من التاريخ ـ (8)