بسم الله الرحمن الرحيم

 

جماعة العدل والإحسان

القطاع النسائي

العرائش

بيان

يتابع القطاع النسائي لجماعة العدل والإحسان بألم وحسرة ما تعرضت له الشابة فرح، القادمة من مدينة القصر الكبير، بخصوص وضع جنينها بقسم الولادة بالمستشفى الإقليمي بالعرائش؛ حيث كان الإهمال الطبي حسب شهادة أقاربها لها بالمرصاد، نتج عنه وفاتها ووفاة الجنين الذي كان في بطنها، والذي انتظرته لسنوات طوال.

الحادث وقع في مشهد مأساوي مفعم بالألم، ألم المخاض مرفوق بألم الموت، هذا المشهد الذي سمّاه الأطر الصحية التي كانت مناوبة في ذلك الوقت “بالتبوحيط”.

هذا ويذكر أن المستشفى الإقليمي بالعرائش عرف عدة وقفات وأشكال نضالية سابقا من طرف المجتمع المدني، نتيجة ضعف وتردي الرعاية الصحية خاصة الصحة الإنجابية، إلا أن دار لقمان لا تزال على حالها، بل ازدادت سوءا وترديا.

وانسجاما مع مبادئنا الثابتة في الاصطفاف إلى جانب المرأة المستضعفة والمقهورة في بلدنا المغرب “بلد الاستثناء والتناقضات”، وفي كل مكان نعلن للرأي العام ما يلي:

1- تعازينا الحارة لعائلة المرحومة فرح، سائلين المولى عز وجل أن يتقبلها في الصالحات وأن يرزق أهلها الصبر والسلوان.

2- تحميلنا الدولة مسؤولية الاستهتار بأرواح المواطنين والمواطنات لما يقع بشكل يومي في المستشفى الإقليمي بالعرائش.

3- دعوتنا إلى فتح تحقيق جدي من أجل محاسبة كل من له يد في هذه الكارثة الإنسانية.

4- استنكارنا للوضعية المزرية للمستشفى الإقليمي والانعدام شبه التام لوسائل العلاج والإمكانيات اللازمة للحفاظ على صحة المواطنين.

5- دعوتنا كافة الإطارات النسائية والحقوقية والجمعوية إلى تشكيل جبهة نسائية تدافع عن قضايا وحقوق المرأة المغربية وعلى رأسها الحق في الحياة.

6- استعدادنا للانخراط في جميع الأشكال النضالية الجادة للتنديد بكل أشكال الحكرة والإهانة في حق شعبنا الأبي نساء ورجالا.

طالع أيضا  الدكاترة الموظفون يضربون عن العمل احتجاجا على التهميش والإقصاء