حمّلت لجنة دعم معتقلي حراك الريف بالبيضاء السلطات “مسؤولية ما يمكن أن يقع لمعتقلي الحراك المضربين عن الطعام”، وذلك في بلاغ أصدرته البارحة (الخميس 19 شتنبر 2019) تعبر فيه عن قلقها تجاه وضعية معتقَلَي حراك الريف ربيع الأبلق وكريم أمغار بعد دخولهما في إضراب مفتوح عن الطعام.

واعتبرت اللجنة أن “مهمة إطلاق سراح المعتقلين السياسيين في مختلف ربوع الوطن أصبحت تتطلب تكاثف جهود القوى الديمقراطية أكثر من أي وقت مضى”. وأكدت أن “المعركة الحقيقية المطروحة على الشعب المغربي بقواه الديمقراطية والحية هي معركته ضد الاعتقال السياسي من أجل إطلاق كل معتقلي الحراكات الشعبية ومعتقلي الرأي، مما يطرح البحث بشكل جدي عن آلية توحيد النضالات”.

يذكر أن محكمة الاستئناف قد أيدت منذ أزيد من ثلاثة أشهر الأحكام الابتدائية الصادرة في حق معتقلي حراك الريف، والتي بلغت قرونا من السجن، في ظل استهجان واسع من طرف كل القوى السياسية بالبلد، بالإضافة إلى الاستنكار الدولي من طرف المنظمات والجمعيات الحقوقية.

طالع أيضا  رغم قمع السلطة.. حراك الريف ومدن المغرب يتواصل لليوم الخامس تواليا