أدانت منظمة العفو الدولية “أمنستي” قتل القوات الصهيونية شابة فلسطينية على حاجز قلنديا العسكري، واعتبرت الفعل تذكيرا “بضرورة تحقيق العدالة الدولية من أجل إنهاء انتهاكات إسرائيل الممنهجة بحق الشعب الفلسطيني”.

وقالت المنظمة في بيان صحافي اليوم الخميس 19 شتنبر 2019، بناء على لقطات الفيديو الذي تم تداوله مباشرة بعد اقتراف فعل الإعدام، أن المرأة لم تكن تشكل أي خطر أو تهديد مباشر على الجنود، حيث كانت تقف على مسافة بعيدة منهم، ويبدو أنها لم تكن تحمل سلاحا ناريا.

وأكدت “أمنستي” أن سجل القوات الصهيونية حافل في ارتكاب انتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان والقانون الإنساني الدولي، بما في ذلك استخدام القوة المفرطة والقتل غير القانوني؛ وأن انعدام محاسبتها يدفعها إلى ارتكاب مزيد من هذه الانتهاكات.

وأظهر شريط، تناقلته وسائل التواصل الاجتماعي أمس الأربعاء، جنودا يحاصرون الشابة الفلسطينية آلاء نافذ وهدان (28 عاما)، قبل أن يقدم أحدهم على إطلاق النار عليها من مسافة قصيرة جدا، وأفادت وسائل إعلام متطابقة أن المصابة بقيت تنزف مدة وهي طريحة الأرض قبل أن يتم اعتقالها ليعلن عن وفاتها فيما بعد.

طالع أيضا  القوى الفلسطينية تجمع على رفض مؤتمر البحرين وتعتبره أولى خطوات "صفقة القرن"