يخوض 140 أسيرا فلسطينيا في سجون الاحتلال إضرابا مفتوحا عن الطعام، احتجاجا على تنصل مصلحة السجون من التزاماتها بموجب اتفاق “الكرامة 2” والمتعلقة بإزالة أجهزة التشويش، وتفعيل الهواتف العمومية، ووقف العزل الانفرادي والاعتقال الإداري.

وحسب هيئة شؤون الأسرى والمحررين فإن ستة من الأسرى يضربون عن الطعام بمدد متراوحة إلى حدود اليوم (الأربعاء) بين 67 يوما و38 يوما، رفضا لسياسة الاعتقال الإداري دون تهمة أو محاكمة.

وانضم أسرى آخرون إلى الإضراب في سياق توسع دائرة الأسرى المضربين، إثر فشل المفاوضات بين قيادة الحركة الأسيرة ومصلحة سجون الاحتلال في التوصل إلى اتفاق تنفيذ التزامات “الكرامة 2”.

وأكدت الهيئة في بيان، أن المضربين يعانون أوضاعاً صحية خطرة وصعبة بعد مضي أشهر على إضراب بعضهم المفتوح عن الطعام، حيث يعانون من أوجاع حادة في كافة أنحاء الجسد وانخفاض في الوزن وعدم وضوح في الرؤية وضعف وهزال شديد، وكثير منهم لا يستطيعون المشي لمسافات طويلة ويستخدمون الكرسي المتحرك والوكر (السرير المتحرك) للتنقل.

ويعيش أهالي الأسرى المضربين قلقا مضاعفا على حياتهم لا سيما أن البعض منهم يعاني أمراضا قد تنتج عنها مضاعفات وتأثيرات سلبية معروفة عن الإضراب المفتوح عن الطعام.

وتضامنا مع الأسرى المضربين، نظمت نقابة المهندسين الزراعيين اليوم الأربعاء 18 شتنبر 2019، وقفة عرفت مشاركة العشرات من الأهالي في جنين قبل أن ينطلقوا في مسيرة جابت شوارع المدينة.

ورفع المشاركون في الوقفة صور الأسرى المضربين، ويافطات كتبت عليها شعارات تؤكد دعمهم  لقضيتهم وتدين جرائم الاحتلال وانتهاكاته في حق الأسرى والشعب الفلسطيني، كما دعوا إلى التحرك لإنقاذ المضربين قبل تفاقم أوضاعهم الصحية.

وطالبوا المؤسسات الدولية بتحمل مسؤولياتها إزاء ما يتعرض له الأسرى من ظلم ممنهج للنيل من كرامتهم، خاصة الإداريين، مشددين على ضرورة العمل لإطلاق سراحهم، ووقف سياسة الاعتقال الإداري، وعمليات القمع التي تتصاعد يوما بعد يوم.

طالع أيضا  القسام ترفع درجة جهوزيتها بعد استشهاد 3 من مجاهديها وتدعو الدول العربية لنصرتها

وفي سياق متصل أظهر شريط فيديو انتشر على وسائل التواصل الاجتماعي صباح اليوم الأربعاء جنود الاحتلال وهم يطلقون النار على امرأة فلسطينية، مما إلى استشهادها.

المرأة الفلسطينية الخمسينية استشهدت برصاص الاحتلال عند حاجز “قلنديا” العسكري شمالي القدس المحتلة بدعوى العثور على سكين بحوزتها.

وأشارت مصادر فلسطينية إلى أن قوات الاحتلال أغلقت الحاجز، ومنعت المركبات الفلسطينية من المرور عبره، ما أدى لأزمة في المكان.