لاحق النبي صلى الله عليه وسلم مظاهر الرهبانية أن تنتشر في جماعة المسلمين، وتدخل بالتوجيه والتقويم عند ظهور كل سلوك جانح عن سنته الكاملة. روى البخاري عن أنس بن مالك رضي الله عنه، قال: “جاء ثلاثة رهط إلى بيوت أزواج النبي صلى الله عليه وسلم يسألون عن عبادة النبي صلى الله عليه وسلم، فلما أخبروا كأنهم تقالوها، فقالوا: وأين نحن من النبي صلى الله عليه وسلم؟ قد غفر له ما تقدم من ذنبه وما تأخر. قال أحدهم: أما أنا فأصلي الليل أبدا. وقال آخر: أنا أصوم الدهر ولا أفطر. وقال آخر: أنا أعتزل النساء فلا أتزوج أبدا. فجاء رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: أنتم الذين قلتم كذا وكذا؟ أما والله إني لأخشاكم لله وأتقاكم له، لكني أصوم وأفطر، وأصلي وأرقد، وأتزوج النساء، فمن رغب عن سنتي فليس مني” 1. فبين النبي صلى الله عليه وسلم أن خشية الله عز وجل وتقواه لا تكون بالرغبة عن الطريق الوسط الأعدل الذي هو سنته الكاملة، ولا بمخالفة أحواله صلى الله عليه وسلم وهي أعدل الأحوال وأكملها وقد كان يصوم ويفطر، ويصلي ويرقد، ويتزوج النساء، فلا تطرف في شريعته صلى الله عليه وسلم ولا ميل ذات اليمين أو ذات الشمال، بل “هي جارية في التكليف بمقتضاها على الطريق الوسط الأعدل، الآخذ من الطرفين بقسط لا ميل فيه، الداخل تحت كسب العبد من غير مشقة عليه ولا انحلال، بل هو تكليف جار على موازنة تقتضي في جميع المكلفين غاية الاعتدال” 2.

 لقد مال الرهط الذين جاءوا إلى بيت أزواج النبي صلى الله عليه وسلم يسألون عن عبادته إلى ترك حظوظ أنفسهم من المباح، مالوا إلى الجوع والسهر والعزلة وهي أركان مجاهدة النفس على طريقة الرياضة والمخالفة؛ لقد علموا أن الوصول إلى معرفة الله عز وجل ومحبته والقرب منه لا يكون إلا بمفارقة النفس الأمارة بالسوء، وعلموا أن سلوك سبيل الهداية لا يكون إلا بمجاهدتها، لقوله تعالى: وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ 3، وليس أنفع في مجاهدتها من منعها حظوظها؛ يقول ابن عجيبة الحسني في إشارة هذه الآية: “بالمجاهدة تميزت الخصوص عن العموم، وبها تحقق سير السائرين، فالعموم وقفوا مع موافقة حظوظهم، من الجاه والغنى وغيره، والخصوص خالفوا نفوسهم، ورفضوا حظوظهم، وخرقوا عوائدهم، فخرقت لهم العوائد، وانكشفت عنهم الحجب، وشاهدوا المحبوب، فجاهدوا أولا في ترك الدنيا، وتحملوا مرارة الفقر، حتى تحققوا بمقام التوكل، ثم جاهدوا في ترك الجاه والرئاسة، فتحققوا بالخمول، وهو أساس الإخلاص، ثم جاهدوا في مخالفة النفس فحملوها كل ما يثقل عليها، وأخرجوها من كل ما تهواه، وارتكبوا في ذلك أهوالا وأحوالا صعابا، حتى ماتت نفوسهم موتات، فتحققت بذلك حياة أرواحهم” 4. وهذه الكلمة كلمة حق، إلا أن لنا عليها ملاحظة من وجهين: الوجه الأول أن هذه الطريقة الموصوفة في مجاهدة النفس وإن كانت طريقة فاضلة فهي مفضولة بالطريق النبوي الصحابي الجهادي الذي جاهد فيه الأصحاب نفوسهم بعيدا عن تقاليد العزلة والسهر والجوع والصمت، وهي كلها عناصر سلبية ليس فيها أثر من فاعلية التأثير في الآفاق وإن كانت لها الفاعلية القصوى في التأثير في الأنفس، فلا يعدو سالكو طريق المجاهدة أن ينتفعوا برياضة نفوسهم وأن ينالوا المقاصد الفردية، وفاتهم نفع العالم وإدراك المقاصد الجماعية؛ يقول الأستاذ عبد السلام ياسين في بيان منزلة طريق المجاهدة من الطريق الصحابي الجهادي: “إذا استثنينا غياب نية الجهاد وغياب الأوراد الجهادية، واستثنينا العزلة المتخذة أسلوب حياة، والسهر للذكر والتعبد الذي يفضله، مع وجود الذكر، السهر حراسة في سبيل الله، واستثنينا الجوع الإرادي الذي سبقه آلاف الدرجات صبر الصحابة أيام العسرة على الجوع والتخويف وقيظ الهواجر وقرص برودة الليل وتعب السفر الطويل على الأقدام أو على رواحل نادرة يتعاقبونها. إذا استثنينا كل ذلك واستثنينا الصمت الذي يليق بالمعتزل عن الناس حين يليق بالمجاهد المسؤول عن تبليغ كلمة الله الصراخ في أعداء الله، فالمقالة التي تشترط السلوك إلى الله عز وجل بمجاهدة النفس مقالة صدق” 5. مقالة صدق، لأن الاسترسال مع حظوظ النفس يؤدي لا محالة إلى الإخلال بالواجب، وقد سبق أن أشرنا إلى أن من مقاصد الشريعة إخراج المكلف عن داعية هواه، ولا يمكنه ذلك مع الاسترسال مع الحظوظ؛ والحاصل، كما قال الشاطبي: “أن الحظوظ لأصحاب الحظوظ تزاحم الأعمال، فيقع الترجيح بينها، فإذا تعين الراجح ارتكب وترك ما عداه، وبسط هذه الجملة هي عمدة كلام الفقهاء في تفاريع الفقه” 6.

طالع أيضا  الهجرة والنصرة (1)

كلام الفقهاء في تفاريع الفقه موجه إلى العامة، ومن هنا الوجه الثاني لملاحظتنا على إشارة ابن عجيبة في تفسير آية المجاهدة، وهي إشارة موجهة إلى الخاصة من سالكي طريق الحق عز وجل لا إلى عامة الأمة. فندع لأهل الخصوصية خصوصيتهم 7 ونبحث عن منهاج النبوة وشريعتها ومقاصدها، وهي التي بُعث صاحبها عليه أفضل الصلاة وأزكى السلام رحمة للعالمين لا متعبدا ناسكا معرضا عن العالمين. وإن ما يسع العامة من الخلق هو الطريق الوسط الذي لا تشدد فيه ولا تفريط، فـ“التشدد في العبادة يفضي إلى الملل القاطع لأصلها، وملازمة الاقتصار على الفرائض مثلا، وترك التنفل يفضي إلى إيثار البطالة، وعدم النشاط إلى العبادة، وخير الأمور الوسط” 8.

نهى النبي صلى الله عليه وسلم أن يقصد إنسان التقرب إلى الله عز وجل بتعذيبه نفسه. أخرج البخاري، في باب من نذر المشي إلى الكعبة، عن أنس رضي الله عنه: “أن النبي صلى الله عليه وسلم رأى شيخا يهادى بين ابنيه، قال: “ما بال هذا؟” قالوا: إنه نذر أن يمشي. قال: إن الله عن تعذيب هذا نفسه لغني. وأمره أن يركب” 9؛ وأخرج في باب النذر فيما لا يملك وفي معصية، عن ابن عباس رضي الله عنهما، قال: “بينا النبي صلى الله عليه وسلم يخطب إذا هو برجل قائم فسأل عنه، فقالوا: أبو إسرائيل نذر أن يقوم ولا يقعد، ولا يستظل، ولا يتكلم، ويصوم، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: مره فليتكلم، وليستظل، وليقعد، وليتم صومه” 10.

 في كلا الحديثين ظهر اهتمام النبي صلى الله عليه وسلم بأحوال أصحابه فيستفسر عند وقوع بصره على كل سلوك مخالف لسمته وهديه وسنته الكاملة ثم يتدخل بالتصحيح والتقويم والتوجيه؛ وفي كلا الحديثين ظهر جليا أن قصد المشقة لذاتها بنية التقرب إلى الله عز وجل قصد فاسد. أخرج الحاكم في المستدرك عن ابن عباس رضي الله عنهما، قال: “جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: إن أختي حلفت أن تمشي إلى البيت وإنه يشق عليها المشي. قال: مرها فتركب إذا لم تستطع تمشي فما أغنى الله أن يشق على أختك” 11، فأمرها النبي صلى الله عليه وسلم أن تقصد إلى العمل المقرب إلى الله عز وجل وهو حج البيت لا أن تقصد المشقة، وهو الأصل الذي يقرره الشاطبي: “وهو أن المشقة ليس للمكلف أن يقصدها في التكليف نظرا إلى عظم أجرها، وله أن يقصد العمل الذي يعظم أجره لعظم مشقته من حيث هو عمل” 12.  وإنما الفاعلية في القصد إلى العمل.

من أجل بلوغ أقصى درجات الفاعلية في الوجود كما يليق بأمة حاملة رسالة إلى العالمين حرر النبي صلى الله عليه وسلم العقل المسلم من الذهنية اللفظية الوقافة عند الحرف، الخالية من كل معنى، وأناط به وظيفة في الكون ومهمة في التاريخ وأكسبه معنى في الوجود؛ وحرر الإرادة الإسلامية وأكسبها فاعلية في الدنيا تسمو بقدر سموها في طلب الدرجات العلى من الجنة. وأعلى ما يطلب في الجنة، وأعلى المطالب وأسمى الإرادات في الدنيا والآخرة على الإطلاق: إرادة وجه الله عز وجل يُرِيدُونَ وَجْهَهُ 13.

 

المصادر والمراجع:

1.         الإحسان / المؤلف عبد السلام ياسين – الدار البيضاء – المغرب : مطبوعات الأفق، الطبعة الأولى 1998

2.         إحياء علوم الدين / المؤلف محمد بن محمد بن محمد بن أحمد الغزالي الطوسي زين الدين أبوحامد / تحقيق اللجنة العلمية بمركز دار المنهاج للدراسات والتحقيق العلمي – جدة – المملكة العربية السعودية : دار المنهاج للنشر والتوزيع، الطبعة الأولى – طبعة خاصة 1432هـ 2011م.

3.         الاستيعاب في معرفة الأصحاب / المؤلف يوسف بن عبد الله بن محمد بن عبد البر أبو عمر / تحقيق علي محمد البجاوي – بيروت – لبنان : دار الجيل، الطبعة الأولى 1412هـ 1992م.

4.         الانتصار للقرآن / المؤلف محمد بن الطيب بن محمد بن جعفر بن القاسم القاضي الباقلاني / تحقيق محمد عصام القضاة – عمان – الأردن، بيروت لبنان : دار الفتح للنشر والتوزيع، دار ابن حزم للطباعة والنشر والتوزيع، الطبعة الأولى 1432هـ 2001م.

طالع أيضا  درس الهجرة وبناء الإرادة الإسلامية (2)

5.         البحر المديد في تفسير القرآن المجيد / المؤلف أحمد بن محمد بن عجيبة الحسني أبو العباس / تحقيق أحمد عبد الله القرشي رسلان – القاهرة – جمهورية مصر العربية : طبع على نفقة حسن عباس زكي، 1419هـ 1999م.

6.         تحفة الأحوذي بشرح جامع الترمذي / المؤلف محمد بن عبد الرحمن بن عبد الرحيم أبو العلى المباركفوري / ضبطه وراجع أصوله وصححه عبد الرحمن محمد عثمان – دمشق – سوريا : دار الفكر للطباعة والنشر والتوزيع.

7.         جامع البيان عن تأويل أي القرآن / المؤلف محمد بن جرير الطبري أبو جعفر / تحقيق عبد الله بن عبد المحسن التركي بالتعاون مع مركز البحوث والدراسات الإسلامية بدار هجر – الجيزة – جمهورية مصر العربية : دار هجر للطباعة والنشر والتوزيع والإعلان، الطبعة الأولى 1422هـ 2001م.

8.         ديوان قيس بن الملوح مجنون ليلى / المؤلف رواية أبي بكر الوالبي / المحرر دراسة وتعليق يسري عبد الغني – بيروت – لبنان : دار الكتب العلمية، الطبعة الأولى 1420هـ 1999م.

9.         سنن أبي داود / المؤلف سليمان بن الأشعث الأزدي أبو داود السجستاني / المحرر تحقيق شعيب الأرنؤوط و محمد كامل قره بللي – دمشق – الحجاز : دار الرسالة العالمية، الطبعة الأولى – طبعة خاصة 1430هـ 2009م.

10.       سنن الترمذي / المؤلف محمد بن عيسى بن سورة بن موسى ابن الضحاك الترمذي أبو عيسى / تحقيق رائد بن صبري ابن أبي علفة – الرياض – المملكة العربية السعودية : دار الحضارة للنشر والتوزيع, الطبعة الثانية 1436هـ 2015م.

11.       سير أعلام النبلاء / المؤلف محمد بن أحمد بن عثمان بن قايماز الذهبي شمس الدين أبو عبد الله / تحقيق شعيب الأرنؤوط و بشار عواد و آخرون – بيروت – لبنان : مؤسسة الرسالة للطباعة والنشر والتوزيع, الطبعة الأولى 1417هـ 1996م.

12.       صحيح البخاري / المؤلف أبو عبد الله محمد بن إسماعيل البخاري – دمشق – بيروت : دار ابن كثير للطباعة والنشر والتوزيع، الطبعة الأولى 1423هـ – 2002م.

13.       صحيح مسلم / المؤلف مسلم بن الحجاج القشيري النيسابوري أبوالحسين / بعناية نظر محمد الفاريابي أبوقتيبة – الرياض – المملكة العربية السعودية : دار طيبة للنشر والتوزيع، الطبعة الأولى 1427هـ 2006م.

14.       فتح الباري بشرح صحيح البخاري / المؤلف أحمد بن علي بن حجر العسقلاني / تعليق الشيخ عبد العزيز بن باز و الشيخ عبد الرحمن البراك – اعتنى به نظر محمد الفاريابي أبو قتيبة – الرياض – المملكة العربية السعودية : دار طيبة للنشر والتوزيع، الطبعة الأولى 1426هـ 2005م

15.       كتاب الجهاد / المؤلف أحمد بن عمرو بن الضحاك بن مخلد الشيباني أبو بكر بن أبي عاصم / تحقيق مساعد بن سليمان الراشد الحميد – دمشق – سوريا : دار القلم للطباعة والنشر والتوزيع، الطبعة الأولى 1409هـ 1989م.

16.       كتاب الطبقات الكبير / المؤلف محمد بن سعد بن منيع الزهري / تحقيق د.علي محمد عمر – القاهرة – جمهورية مصر العربية : مكتبة الخانجي، الطبعة الأولى 1421هـ 2001م.

17.       محمد خاتم النبيئين من الهجرة حتى الوفاة / المؤلف د.علي شريعتي / تقديم د. إبراهيم دسوقي شتا / المترجمون أبو علي الموسوي – بيروت – لبنان : دار الأمير للثقافة والعلوم، الطبعة الثانية 1428هـ 2007م.

18.       المستدرك على الصحيحين / المؤلف الحاكم أبو عبد الله النيسابوري – القاهرة – جمهورية مصر العربية : مركز البحوث وتقنية المعلومات – دار التأصيل، الطبعة الأولى 1435هـ 2014م.

19.       مسند الإمام أحمد بن حنبل / المؤلف أحمد بن محمد بن حنبل الشيباني الذهلي أبو عبد الله / أشرف على تحقيقه الشيخ شعيب الأرنؤوط – بيروت – لبنان : مؤسسة الرسالة للطباعة والنشر والتوزيع.

20.       معجم الصحابة / المؤلف عبد الباقي بن قانع أبو الحسين / ضبط نصه وعلق عليه أبو عبد الرحمن صلاح بن سالم المصراتي – المدينة المنورة : مكتبة الغرباء الأثرية، الطبعة الأولى 1418هـ.

21.       معجم الصحابة / المؤلف عبد الله بن محمد بن عبد العزيز البغوي أبو القاسم / تحقيق محمد الأمين بن محمد محمود أحمد الجنكي – الكويت : دار البيان للطباعة والنشر والتوزيع، الطبعة الأولى 1421هـ 2000م.

22.       المعجم الكبير / المؤلف سليمان بن أحمد الطبراني أبوالقاسم / تحقيق حمدي عبد المجيد السلفي – القاهرة – جمهورية مصر العربية : مكتبة ابن تيمية، الطبعة الثانية.

23.       معرفة الصحابة / المؤلف أحمد بن عبد الله بن أحمد بن اسحق بن مهران الأصبهاني أبو نعيم / تحقيق عادل بن يوسف العزازي – الرياض – المملكة العربية السعودية : دار الوطن للنشر، الطبعة الأولى 1419هـ – 1998م.

طالع أيضا  كيف نهاجر إلى الله ورسوله؟

24.       مقاصد المكلفين فيما يتعبد به لرب العالمين أو “النيات في العبادات” / المؤلف عمر سليمان الأشقر – الكويت : مكتبة الفلاح، الطبعة الأولى 1410هـ 1981م.

25.       من لا يحضره الفقيه / المؤلف محمد بن علي بن الحسين بن بابويه القمي أبوجعفر /  أشرف على تصحيحه والتعليق عليه الشيخ حسين الأعلمي – بيروت – لبنان : مؤسسة الأعلمي للمطبوعات، الطبعة الأولى 1406هـ 1986م.

26.       الموافقات في أصول الشريعة / المؤلف أبو اسحق إبراهيم بن موسى الشاطبي / تحقيق الشيخ عبد الله دراز – القاهرة – جمهورية مصر العربية : دار الحديث للطباعة والنشر والتوزيع، 1427هـ 2006م.

27.       المسند الجامع / المؤلف عبد الله بن عبد الرحمن بن الفضل الدارمي أبو محمد / بعناية نبيل بن هاشم بن عبد الله العمري آل باعلوي – بيروت – لبنان : دار البشائر الإسلامية للطباعة والشر والتوزيع، الطبعة الأولى 1434هـ 2013م.

28.       نقد علمي لكتاب الإسلام وأصول الحكم / المؤلف محمد الطاهر ابن عاشور / ضبط نصه وعلق عليه وقدم له د.طه بن علي بوسريح التونسي – تونس – القاهرة : دار سحنون للنشر والتوزيع و دار السلام للطباعة والنشر والتوزيع، الطبعة الأولى 1435هـ 2014م.

29.       التحرير والتنوير / المؤلف محمد الطاهر ابن عاشور – تونس : الدار التونسية للنشر، 1984م.

30.       الجامع لأحكام القرآن والمبين لما تضمنه من السنة وآي القرآن / المؤلف محمد بن أحمد بن أبي بكر القرطبي أبو عبد الله / تحقيق د.عبد الله بن عبد المحسن التركي – بيروت – لبنان : مؤسسة الرسالة للطباعة والنشر والتوزيع، الطبعة الأولى 1427هـ 2006م.

31.       النهاية في غريب الحديث والأثر / المؤلف المبارك بن محمد الجزري مجد الدين ابن الأثير – تحقيق د.أحمد بن محمد الخراط – دولة قطر: وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، إدارة الشؤون الإسلامية.

32.       شرح صحيح البخاري / المؤلف علي بن خلف بن عبد الملك أبوالحسن ابن بطال – ضبط نصه وعلق عليه أبو تميم ياسر بن إبراهيم – الرياض – المملكة العربية السعودية: مكتبة الرشد.


[1] صحيح البخاري – كتاب النكاح – باب الترغيب في النكاح (حديث رقم 5063، ص1292).
[2] الموافقات – الشاطبي (ج2/374).
[3] سورة العنكبوت – الآية (69).
[4] البحر المديد في تفسير القرآن المجيد – ابن عجيبة الحسني (ج4/321-322).
[5] الإحسان – عبد السلام ياسين (ج2/456).
[6] الموافقات – الشاطبي (2/363-364).
[7] ذهب الشاطبي في الموافقات إلى أن نهي النبي صلى الله عليه وسلم عن الدخول في الأعمال الشاقة على النفس معلل بعلة معقولة المعنى مقصودة للشرع، فالنهي يدور مع علته وجودا وعدما، وجعل الناس في ذلك على ضربين: ضرب شأنه أن يدخل عليه ذلك العمل الملل والكسل والضجر، وضرب ليس من شأنه ذلك لوازع هو أشد من المشقة، أو حاد يسهل به الصعب، أو لما له في العمل من المحبة، يقول: “فالضرب الأول حاله حال من يعمل بحكم عهد الإسلام وعقد الإيمان من غير زائد، والثاني حاله حال من يعمل بحكم غلبة الخوف، أو الرجاء، أوالمحبة؛ فالخوف سوط سائق، والرجاء حاد قائد، والمحبة تيار حامل، فالخائف يعمل مع وجود المشقة، غير أن الخوف مما هو أشق يحمل على الصبر على ما هو أهون وإن كان شاقا، والراجي يعمل مع وجود المشقة أيضا، غير أن الرجاء في تمام الراحة يحمل على الصبر على تمام التعب، والمحب يعمل ببذل المجهود شوقا إلى المحبوب فيسهل عليه الصعب، ويقرب عليه البعيد، ويفني القوي ولا يرى أنه أوفى بعهد المحبة ولا قام بشكر النعمة، ويعمر الأنفاس ولا يرى أنه قضى نهمته” الموافقات – الشاطبي (ج2/359).
[8] فتح الباري بشرح صحيح البخاري – ابن حجر العسقلاني (ج11/317).
[9] صحيح البخاري – كتاب جزاء الصيد – باب من نذر المشي إلى الكعبة (حديث رقم 1865، ص 449).
[10] صحيح البخاري – كتاب الأيمان والنذور – باب النذر فيما لا يملك وفي معصية (حديث رقم 6704، ص 1659).
[11] المستدرك على الصحيحين للحاكم النيسابوري – كتاب الأيمان والنذور (حديث رقم 8039، ج7/550).
[12] الموافقات – الشاطبي (ج2/350).
[13] سورة الكهف – جزء من الآية (28).