استنكر الأستاذ عز الدين نصيح تعرض بيته المشمع بمدينة طنجة للنهب والسرقة. ونشر نصيح بصفحته بفيسبوك تدوينة مرافَقَة بشريط فيديو يوثق لمحاولة لص الخروج من البيت بعد كسر القفل الداخلي للباب.

وقال نصيح في تدوينته “كما دخل المخزن بيتي بحي البساتين بطنجة واقتحمه وكسر أقفاله وشمعه دون سابق إشعار، فقد رفع عنه الحراسة دون سابق إشعار وتركه عرضة للنهب والسرقة”.

وأوضح أن الفيديو المنشور، فيه لص يحاول الخروج من البيت المشمع بعد أن كسر القفل الداخلي للباب، وأضاف أن اللصوص دخلوه مرات ومرات ونهبوا أثاثه على مراحل بكل أمن وأمان.

ولفت إلى أن رجال المخزن “الذين يسألون فقط عني هل رآني أحد أدخل البيت” لا أثر لهم حيال ما يجري.

صاحب البيت المشمع منذ يوم 27 فبراير 2019 ضمن حملة تشميعات طالت عشرة بيوت لأعضاء ينتمون لجماعة العدل والإحسان بمختلف مدن المغرب، أكد أن السلطات قامت بتغيير عداد الكهرباء للبيت دون علمه ولا استشارته، وقال إنها “وسيلة للرقابة ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم”.

وحمل المسؤولية للسلطات العمومية فيما آلت إليه أوضاع بيته، التي تمنعه بدون وجه حق، بعد عملية التشميع الجائرة، من القيام بالإجراءات الضرورية لحماية بيته وإصلاح أبوابه ونوافذه التي كسرها اللصوص على مرأى ومسمع من الجميع حسب قوله.

وشدد عز الدين نصيح على أنه سيقوم بكل الوسائل القانونية لاسترجاع حقه المنتهك.

وتوجه إلى الله في ختام تدوينته داعيا: “فاللهم إنا نشكو إليك ضعف قوتنا وقلة حيلتنا وهواننا على الناس، فلا تكلنا إلى أنفسنا ولا إلى ظالمينا وارفع عنا الظلم وانتصر لنا يا ناصر المستضعفين، يا ذا العظمة والسلطان المبين، يا قاهر المستكبرين، يا من يجير ولا يجار عليه، لك العتبى حتى ترضى ولا حول ولا قوة إلا بك”.

طالع أيضا  عاجل: السلطات المغربية تقتحم وتُشمِّع ثلاثة بيوت لأعضاء من العدل والإحسان