توفي عبد الله نجل الرئيس المصري الراحل محمد مرسي، أمس الأربعاء 4 شتنبر 2019، إثر أزمة قلبية مفاجئة.

وكان عبد الله (24 عاما) يقود سيارته حين أصيب بتشنجات قلبية، نقل عقبها لمستشفى الواحة بمحافظة الجيزة بالعاصمة القاهرة، حيث فارق الحياة.

وشكك مغردون في سبب وفاة الابن الأصغر للراحل محمد مرسي، مرجحين أنه قتل من طرف السلطات المصرية، وربطوا بين وفاته ووفاة أبيه، قائلين أن “الأزمة القلبية” قد توحي إلى تعرضهما للاغتيال، خاصة مع تأكيد مقربين منه أنه لم يكن يعاني من أي مرض.

يذكر أن حظ عبد الله من تضييق نظام السيسي على أسرة الراحل محمد مرسي كان الأوفر، حيث تعرض مرارا للسجن خلال السنوات الماضية، ولفقت له تهم عديدة.

وكان عبد الله دائم التعبير عن رفضه لأي شرعية غير شرعية الرئيس مرسي على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث نقل في آخر منشور له في صفحته عبر “فيسبوك”، في الخامس والعشرين من غشت الماضي، كلمة سابقة لوالده، قال فيها: “إنني قد رفضت ولا زلت أرفض كل محاولات التفاوض على ثوابت الثورة ودماء الشهداء”.

طالع أيضا  أمنستي تطالب المجتمع الدولي بالتحرك لمواجهة جرائم النظام المصري ضد المعارضة