في حلقة جديدة من سلسلة “يوم المؤمن وليلته” التي تنشرها قناة الشاهد، ذكر الداعية الأستاذ منير ركراكي، عضو مجلس إرشاد جماعة العدل والإحسان، بفضل الصلاة ومكانتها؛ فـ”الصلاة صلة بالله سبحانه وتعالى، فمن صلى وصل وبها وصل، ومن لم يصلّ يَصْلى بعد أن انقطع وانفصل”.

وذكر بأنه أقرب ما يكون العبد من ربه وهو ساجد، مخاطبا المسلم المكلف “يخلع عليك الله سبحانه وتعالى من نوره عندما تكون قريبا منه، وهو النور سبحانه وتعالى، لهذا فحالك ووجهك ما قبل الصلاة غيره ما بعد الصلاة، لأنك كنت من الله قريبا وخلع عليك النور من نوره سبحانه وتعالى”.

واسترسل الداعية الأديب محفزا ومذكرا “إذا كان باب العباد نطرقها بيد مرفوعة متعبة منهكة إلى أعلى، إلى خشب وحديد، فنحن نطرق باب الله بناصيتنا وبجباهنا، نضعها في الأرض، ننقر بها أرض الافتقار والانكسار والاضطرار والفرار إلى الله عز وجل، وأين باب العبد من باب الرب؟”، وزاد مبينا عبر هذا المثل المقرب للمعنى “العبد إن كان موجودا، قد يتماطل عن فتح الباب بينما الرب خزائنه مفتوحة، ويعطي بلا حساب، ومنك الشبر ومنه الذراع ومنك الذراع ومنه الباع ومنك المشي ومنه الهرولة، سبحانه وتعالى غني عنا ونحن الفقراء إليه، ويفرح إن سألناه ويعطينا ما نتمنى وأعظم مما نتمنى مما لا عين لنا رأت ولا أذن منا سمعت ولا قلب منا خطر عليه”.

طالع أيضا  أسرار الصَّلاة (4)