انتقل إلى عفو الله ورحمته يوم الإثنين 10 ذي الحجة 1440هـ الموافق لـ12 غشت 2019 أول أيام العيد، الأستاذ إبراهيم كمال أحد رجالات الحركة الإسلامية الكبار بالمغرب وأحد مؤسسي حركة الشبيبة الإسلامية المغربية.

وأعلن حزب النهضة والفضيلة وفاة القيادي الإسلامي إبراهيم كمال بمدينة الدار البيضاء، واصفة إياه بـ”المرشد الروحي” و”أحد رجالات الحركة الإسلامية المغربية الأم”.

وتم تشييع الفقيد، الذي فارق الحياة بعد أزمة صحية، ووري جثمانه الثرى في مقبرة الرحمة بالدار البيضاء.

والراحل من مواليد مدينة الدار البيضاء، اشتغل بمهنة التدريس، وكان من أبرز وجوه الشبيبة الإسلامية وقيادييها. وبعد 5 سنوات من الاعتقال، برأته المحكمة من اغتيال القيادي الاتحادي عمر بنجلون سنة 1980.

رحم الله الفقيد وألحقه بالصالحين من عباده وإنا لله وإنا إليه راجعون.