العدل والإحسان-سوق السبت

بيـان تـنـديـدي

 تفاجأت جماعة العدل والإحسان بسوق السبت، إلى جانب الهيئات السياسية والنقابية والحقوقية، برفض السلطات المحلية، في شخص قائد المقاطعة الثالثة بالمدينة، تسلم ملف الجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع سوق السبت بعد تجديد مكتبها وسلوكها كل الخطوات القانونية المعمول بها.

وعليه فإن جماعة العدل والإحسان بسوق السبت تعلن للرأي العام ما يلي:

1- استنكارها الشديد لقرار رفض تسلم السلطة لملف الجمعية المغربية لحقوق الإنسان.

2- إدانتها الشديدة للسياسة التي باتت تنهجها الدولة المغربية من خلال منع وحرمان الجمعيات من التأسيس وتمتيعها بوصولاتها النهائية بناء على تقارير أمنية مغلوطة ومفبركة، في تناقض صارخ مع ما هو مضمن بكافة القوانين ذات الصلة بتأسيس الجمعيات.

3- تحميلنا السلطات المسؤولية الكاملة في هذا القرار، وفي عدم تفعيلها للاتفاقيات والمعاهدات الدولية التي صادقت عليها والتي تسمح بحرية تأسيس الجمعيات.

4- مساندة أعضاء الجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع سوق السبت في خوضهم لكافة الأشكال النضالية والقانونية من أجل تحقيق مطلبهم العادل.

طالع أيضا  د. متوكل: نحن موجودون حيث كانت هناك مطالب مشروعة ومستعدون للتعاون مع كل الأطراف الجادة