إن غيابنا من على مِنَصَّاتِ الانتصار في الألعاب الأولمبية، والمسابقات الدولية، وألعاب الكرة، والرماية، والمسايفة، والمصارعة، والسباحة، ينِمُّ عن خمولنا الكلي، وموتِ الرجولة فينا. اصْرَعْهُ أولا في ميدان القوة البدنية، والفكرية، والاقتصادية، والجهادية، والسياسية، والعلمية، ثم عَلّمْهُ الأخلاق بالمثال، وعلمه الإيمان بعد أن ينفتح قلبُه عليك إعجابا، وعقله عليك تعجُّبا. إنك ترى، رحمنا الله وإياك، ما تناله المصارعةُ اليابانية الرائعة من إعجاب العالم، وما تُدِرُّهُ أفلامُها على الرأسمالية التي تستعمل أنبل ما في الإنسان لجمع الحطام. فليكن جند الله قبل القومة، وخاصة بعدها، أبطالَ كل ميدان، نجومَ كل المنصَّات.

تتمة نظرات الإمام عبد السلام ياسين رحمه الله من كتاب “إمامة الأمة”، على موقع سراج.